loader
الخميس 27 حزيران 2019 | 11:22 صباحاً بتوقيت دمشق
  • بصورة مشابهة لأيلان السوري.. غرق أب وطفلته على الحدود المكسيكية الأمريكية

    بصورة

    وكالات - قاسيون: أثارت صورة مصرع مهاجر سلفادوري وطفلته، غرقاً خلال محاولتهما عبور نهر ريو غراندي، الفاصل بين المكسيك والولايات المتحدة، موجة غضب على وسائل التواصل الاجتماعية الأمريكية حيال ما يواجهه المهاجرون واللاجئون من مشاق وأخطار في مغامراتهم المرهقة لتوفير حياة أفضل، في صورة أعادت إلى الأذهان صورة الطفل السوري آيلان.

    وكان الطفل السوري آيلان البالغ ثلاث سنوات لقي حتفه مع شقيقه غالب ووالدته ريحانة حين غرق زورقهم المطاطي في بحر إيجه، وعثر على جثة اللاجئ السوري الصغير ذي الأصول الكردية على شاطئ بودروم في تركيا في 2 سبتمبر 2015. وتصدرت صورته وهو ملقى جثة على الشاطئ وسائل الإعلام حول العالم ومواقع التواصل الاجتماعي وأثارت صدمة الرأي العام.

    والشاب السلفادوري يدعى "أوسكار راميريزت" البالغ من العمر 25 عاما، فر من بلاده السلفادور مع زوجته وهي في الرابعة والعشرين من العمر وابنتهما البالغة أقل من عامين (٢٣ شهر).

    وقام الاب بفرد قميصه فوق طفلته ليصنع منه حمالة صغيرة لها، ورأسيهما غرستا معاً وسط الخيزران على ضفة النهر.

    وأمضت العائلة السلفادورية الشهرين الأخيرين في كامب للمهاجرين في المكسيك، وغادروه في عطلة نهاية الأسبوع، وحاولوا مع آخرين تجاوز النهر خشية الضغوط المتصاعدة التي يمارسها ترامب على المكسيك للحد من وصول المهاجرين، والأم عادت أدراجها باتجاه الضفة المكسيكية عندما شعرت بقوة تيار النهر، لكن الأب وطفلته فقدوا فرصة النجاة.

    العائلة السفادورية قبل المأساة

     

    حوادثمأساةأمريكاالمكسيكغرق