loader
الأربعاء 26 حزيران 2019 | 3:58 مساءً بتوقيت دمشق
  • ما قصة عصابات "سلحب" التي قام النظام بتسوية أوضاعها مقابل الالتحاق بجبهات حماة؟

    ما

    أجرت قوات النظام والمليشيات المسادنة لها، "تسوية لأوضاع" عدد من الملاحقين بأحكام جنائية من القرى والبلدات الموالية للنظام، بشرط انضمامهم للقتال في صفوف ميليشيات النظام في حماة.

    وقامت قوات النظام، بوساطة خاصة من زعيم المخابرات الجوية التابعة للنظام"سهيل حسن" بـ"تسوية أوضاع" نحو "100" مطلوب جنائي، من بلدة "سلحب" الموالية في ريف حماة الشمالي، مقابل انضمامهم إلى الميليشيات التي تقاتل مع قوات النظام في حماة، حسب مصادر خاصة لـ"جرف نيوز".

    وبحسب المصادر، صدرت برقيات "كف بحث" عن أفراد العصابات التي وصفها المصدر بـ "الإجرامية" من أبناء بلدة "سلحب" الموالية، ومتهمة بأعمال خطف وقتل وسطو مسلح ضد أشخاص وعائلات مؤيدة وذات نفوذ في سهل الغاب وريف محافظتي طرطوس واللاذقية.

    وأكد المصدر أن الخسائر البشرية الفادحة التي تكبدتها قوات النظام والميليشيات في معارك ريف حماة وإدلب واللاذقية، دفعت أجهزته الأمنية، إلى طي السجلات الجنائية والأحكام "القضائية" لأفراد عصابات سلحب، وإلحاقهم بجبهات القتال لتعويض النقص العددي المستمر في صفوف تشكيلات قوات النظام والميليشيات.

    وكانت قوات النظام والمليشيات المساندة لها تكبدت خسائر فادحة في صفوف عناصرها وآلياتها خلال المعارك الأخيرة في أرياف إدلب وحماة واللاذقية.

    ووثقت الفصائل العسكرية مقتل أكثر من "650" عنصراً خلال المعارك، وتمكنت الفصائل من أسر عدد من عناصر النظام في حماة بينهم ضابط برتبة عقيد.

     

    أخبار سوريا حماة إدلب اللاذقية