الخميس 20 حزيران 2019 | 4:23 مساءً بتوقيت دمشق
  • أبرز التطورات العسكرية والأحداث السياسية على الساحة السورية (تقرير المنتصف)

    أبرز

    خاص - قاسيون: تستمر المعارك العنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على جبهات عدة شمال وغرب سوريا، وفيما يلي أبرز الأحداث الميدانية والسياسية في سوريا، ليوم الخميس 20 حزيران/يونيو 2019.

     

    على الصعيد الميداني:

    قتلت قوات النظام السوري 700 معتقل في سجونه بمحافظة حماة لوحدها، وذلك منذ مطلع العام الجاري 2019.

    وأوضحت منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني، أن النظام أرسل إلى دوائر النفوس في المحافظة إشعارات بوفاة المعتقلين.

    وأضاف التقرير أن شهادات الوفاة تم تسليمها للأهالي بالتدريج، دون تسليمهم الجثث.

     

    ارتكبت طائرات النظام الحربية، مجزرة مروعة سقط فيها عدد من الشهداء والجرحى لم يعرف عددهم حتى الآن، في بلدة حيش بريف إدلب الجنوبي.

    واستشهد 3 مدنيين في قرية المسطومة بريف إدلب جراء غارة جوية للطيران الحربي تابع لسلاح الجو في ميليشيات النظام.

    واستهدف الطيران الحربي الروسي فريق إسعاف تابع لمنظمة بنفسج على اطراف مدينة معرة النعمان وقتل مسعف وأُصيب آخر.

     

    منيت قوات النظام السوري، بخسائر بشرية فادحة خلال المعارك الدائرة بريف حماة الشمالي.

    وأعلنت هيئة تحرير الشام مقتل مجموعتين من قوات النظام أثناء محاولاتها الفاشلة للتقدم على محاور تل ملح والجبين بريف حماة.

    كما أعلن جيش العزة مقتل مجموعة كاملة لقوات النظام في محور قرية كفرهود بعد محاولتهم التسلل باتجاه نقاط رباط الفصائل شمال حماة.

    وأعلنت غرفة عمليات الفتح المبين صد محاولات تقدم جديدة لقوات النظام والميليشيات المساندة له، على محور الجبين تل ملح بريف حماة الشمالي.

    وأكدت معرفات تابعة للفتح المبين مقتل عنصر برتبة ملازم من قوات النظام بعد تجدد الاشتباكات على أطراف قرية الجبين.

     

    نفذت قوات أميركية عملية إنزال جوي في محافظة دير الزور، بهدف مطاردة مسلحين مطلوبين لها يتبعون لتنظيم داعش، إلا أنها فشلت في تحقيق أهدافها وتعرضت لخسائر بشرية في صفوف المهاجمين.

    وذكرت شبكة "فرات بوست" أن عملية الإنزال التي جرت في مدينة الشحيل، نفذها جنود أميركيون رفقة مسلحين من قوات سوريا الديمقراطية، وأسفرت عن إصابة جنديين أميركيين وعناصر من قسد خلال الاشتباكات مع المسلحين.

    وقالت الشبكة إن "عناصر التنظيم تمكنوا من الهرب إلى مكان مجهول، ما دفع التحالف إلى إشراك طائرة ال b52 العملاقة، من أجل تغطية وتأمين عملية انسحاب وإخلاء الجنود والعناصر المصاببن، دون القبض على أي من المطلوبين، ومع ذلك تم اعتقال أحد المدنيين القاطنين في المنطقة، بعد العثور على بندقية في منزله".

     

    على الصعيد السياسي:

    أكد رئيس هيئة التفاوض لقوى المعارضة السورية، نصر الحريري "دمج الميليشيات الإيرانية ضمن جيش النظام"، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الهيئة في وقت سابق بالعاصمة السعودية الرياض.

    وكشف الحريري أن "خطط طهران تستفحل وتتغلغل في مؤسسات الدولة السورية وفي أجهزة الأمن والجيش، كما تمكنت من دمج ميليشياتها ضمن جيش النظام، وإيران ماضية في نشر التشيع داخل المجتمع السوري، وماضية في مشروعها الطائفي".

    وأضاف: لا يمكن أن يحصل حل سياسي في سوريا من دون انسحاب إيران، ولن نقبل بأي حل يبقي على وجود عسكري إيراني في سورية، وسننظف كل ما تقوم به إيران في النسيج السوري.

     

    قالت صحيفة  الشرق الأوسط  إن هناك "خلافاً" بين واشنطن وموسكو حول تسلسل تنفيذ "خطة التسوية في سوريا، ويتوقع أن يجري بحثه خلال اجتماع ثلاثي يضم ممثلين عن أميركا وروسيا وإسرائيل في القدس الغربية يوم الاثنين القادم.

    وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قدّم خطة من 8 نقاط، خلال زيارته إلى سوتشي في منتصف أيار الماضي، تتضمن "تنفيذ القرار الدولي (2254) بهدف التوصل إلى حل سياسي"، بالإضافة لبنود " تهدف إلى التعاون في ملف محاربة الإرهاب و(داعش)، وإضعاف النفوذ الإيراني، والتخلص من أسلحة الدمار الشامل في سورية، وتوفير المساعدات الإنسانية، ودعم الدول المجاورة، وتوفير شروط عودة اللاجئين السوريين، إضافة إلى إقرار مبدأ المحاسبة عن الجرائم المرتكبة في سوريا".

     

    قال وليد المعلم وزير خارجية النظام إن حكومة بشار الأسد، مستعدة للتعامل مع تركيا والتطبيع معها مقابل سحب قواتها من سوريا، والتوقف عن دعم "التنظيمات الإرهابية" داخل سوريا حسب وصفه.

    وذكر المعلم في حوار مع قناة الميادين الموالية أن النظام يعتبر تركيا دولة محتلة مثلها مثل إسرائيل، وأن حكومة النظام لا ترغب بمواجهة عسكرية مع انقرة.

     

    تقارير سوريا إدلبالنظام السوري