الخميس 20 حزيران 2019 | 10:59 صباحاً بتوقيت دمشق
  • كيف فسّر النظام ارتفاع الدولار وهبوط الليرة؟

    كيف
    صورة تعبيرية

    وكالات - قاسيون: صرّح "حاكم مصرف سوريا المركزي" التابع للنظام "حازم قرفول"، أن ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي "يندرج ضمن الحرب  الممنهجة التي تشن على سورية لإضعافها اقتصادياً، وذلك من خلال إضعاف الليرة السورية والاقتصاد وزعزعة الثقة بالمصرف المركزي وإجراءاته ودفع المواطنين إلى الخوف والتخلي عن عملتهم الوطنية".

    وقال قرفول في اتصال مع قناة "الإخبارية السورية" الموالية، إن "الحملة الممنهجة ضد سورية ليست جديدة، وإنما تترافق مع قانون العقوبات الأمريكية سيزر الذي فرضته الإدارة الأمريكية، معرباً عن أسفه لتماهي البعض سواء عن قصد أو غير قصد مع الحرب الاقتصادية التي تشن على سورية، مؤكداً في الوقت ذاته أنه مثلما صمدنا سياسياً وعسكرياً سنصمد اقتصادياً".

    وأشار إلى أن هذا الارتفاع "وهمي وليس له أي مبررات أو مستند على الأرض إطلاقاً، وإنما بعض المضاربين، وبعض ممن تراكم لديهم مبالغ لا بأس بها من الدولارات تعودوا على سياسة معينة بالماضي للمركزي بأنه عندما يخلق نوع من التوتر في سوق القطع الأجنبي ويصل الفرق إلى ما بين 30 وخمسين ليرة سورية كان يبادر المركزي لتحريك النشرة أو ضخ عشرات أو مئات الملايين من الدولارات، لكن اليوم لا يتقبل هؤلاء أن هناك سياسة جديدة للمركزي".

    وأوضح أن "المستهدف الحقيقي اليوم هو الليرة السورية، الأمر الذي يتطلب الكثير من الوعي، وخاصة أن رفع سعر الصرف لن يخدم المواطن ولا الصناعة الوطنية لأنه سيرفع من تكاليف الإنتاج الوطني وسيوصل الأسعار لمستويات عالية في ظل الحرب التي أثرت على القدرة الشرائية للمواطنين وجعلت دخولهم تتآكل".

    وسجل سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية مستوى قياسي جديد، الأربعاء 19 حزيران/يوينو 2019، حيث وصل سعر صرف الدولار الواحد إلى "612" ليرة سورية.

    اقتصادالليرة السوريةالدولارسوريا