الخميس 13 حزيران 2019 | 5:45 مساءً بتوقيت دمشق
  • أبرز الأحداث الميدانية والتطورات العسكرية في سوريا (تقرير المنتصف)

    أبرز

    خاص - قاسيون: فيما يلي أبرز الأحداث الميدانية والسياسية في سوريا، ليوم الخميس 13 حزيران/يونيو 2019.

     

    أعلن "المركز الروسي للمصالحة في سوريا"، إنه "تم التوصل إلى اتفاق يقضي بالوقف التام لإطلاق النار في كامل أراضي منطقة إدلب لخفض التصعيد، وإن التنفيذ بدأ تطبيقه منتصف ليلة الأربعاء".

    وأضاف أن "الاتفاق أدى إلى خفض العنف بشكل كبير، دون أن يحدد إلى متى سيستمر وقف إطلاق النار".

     

    في حين شنّ الطيران الروسي حملة قصف جوي وصاروخي على بلدات بأرياف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي بنحو 40 غارة جوية.

    وتركّز القصف على بلدات ومدن كفرزيتا واللطامنة وخان شيخون والزكاة وحصرايا والأربعين، مضافاً إلى ذلك أكثر من 50 برميل على بلدة الهبيط وترملا وسفوهن جنوب إدلب، والجبين وحصريا والصياد شمال حماة.

     

    قال وزير الخارجية التركي "مولود تشاوش أوغلو" إنه "ليس ممكناً القول إنه تمّ التوصل إلى وقف لإطلاق النار في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا".

    وقال جاويش أوغلو: ليس ممكناً القول إنه تمّ التوصل إلى وقف كامل لإطلاق النار في إدلب.

    وأضاف الوزير التركية: في حال واصل النظام هجماته سنقوم بما يلزم، وندعو روسيا وإيران إلى تحمل "مسؤولياتها".

     

    قتل 4 مدنيين بينهم سيدة وأصيب آخرون جراء قصف بالصواريخ العنقودية من قبل قوات النظام استهدف على قرية "موقا" بريف إدلب الجنوبي.

    وأفاد مراسل وكالة قاسيون أن القتلى المدنيين هم (عبد الرحمن شعبان الاطرش، سامر عبد العال، وسيدة  نازحة، ومدني نازح من قرية الجلمة بريف حماة.

    كما شن الطيران الحربي التابع للنظام السوري بالصواريخ الفراغية مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

     

    أصيب 3 جنود من الجيش التركي يإثر قصف بقذائف الهاون استهدف نقطة المراقبة في قرية شير مغار في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي.

    وأعلنت وزارة الدفاع التركية أن قوات النظام استهدفت نقطة المراقبة التركية رقم"10"  في شير مغار في ريف حماة، بنحو 35 قذيفة هاون "بشكل متعمد".

     

    توالت ردود أفعال الشارع السوري الرافضة والمستنكرة،  لهدنة وقف إطلاق النار في إدلب، التي أعلنت عنها روسيا، مساء أمس الأربعاء 12 حزيران/يونيو 2019.

    واعتبر الشارع السوري أن هذه الهدنة من شأنها أن تتيح للنظام السوري ترتيب صفوفه خاصة بعد الهزائم التي مني بها خلال الأيام الماضية على جبهات ريف حماة.

     

    رفض النظام السوري دخول فريق تحقيق بشأن الأسلحة الكيماوية تم تشكيله حديثا "للتعرف على الجناة في هجمات بذخيرة محظورة، حسبما ذكره "فرناندو أرياس" المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

    وأضاف أرياس: إن المسؤولين السوريين رفضوا السماح بدخول فريق تحقيق بشأن الأسلحة الكيماوية، كما رفضوا الاعتراف بالقرار والتعامل مع أي من نتائجه وآثاره.

     

    أطلق النظام السوري سراح دفعة جديدة من المعتقلين في السجون التابعة له من أهالي محافظة درعا، بعد حوالي أسبوعين من قيامه بالإفراج عن الدفعة الأولى.

    ويبلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم حوالي 20 شخصاً، جرت لهم مراسم استقبال بحضور مسؤولي النظام والحزب في المحافظة.

    وكان من بين المُفرج عنهم الطفل "سامر الصياصنة"، أحد أطفال درعا الذين شاركوا في الكتابة على الجدران قبل الثورة، وذلك بعد اعتقاله أثناء عودته من إدلب إلى درعا.

     

    التهمت الحرائق مساحات زراعية واسعة في ريف محافظة الحسكة شرق سوريا، وقضت على 250 ألف دونم يصل إنتاجها إلى 62 ألف طن من القمح والشعير.

    واندلع حريق ضخم في الحقول الواقعة حول بلدتي القحطانية والجوادية شمال شرق الحسكة.