الخميس 13 حزيران 2019 | 9:36 صباحاً بتوقيت دمشق
  • قصف روسي عنيف رغم إعلان الهدنة شمال سوريا

    قصف
    صورة تعبيرية

    تواصلت المعارك والقصف المكثف، ليل أمس الأربعاء، على مختلف الجبهات في الشمال السوري، وذلك عقب أنباء تحدثت عن "هدنة مؤقتة" طرحها الجانب الروسي، ثم نفتها فصائل المعارضة.

    وشنّ الطيران الروسي حملة قصف جوي وصاروخي على بلدات بأرياف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي بنحو 40 غارة جوية.

    وتركّز القصف على بلدات ومدن كفرزيتا واللطامنة وخان شيخون والزكاة وحصرايا والأربعين، مضافاً إلى ذلك أكثر من 50 برميل على بلدة الهبيط وترملا وسفوهن جنوب إدلب، والجبين وحصريا والصياد شمال حماة.

    وذكر ناشطون أنّ صواريخ انطلقت من نقطة للنظام في معسكر بريديج شمال حماة، استهدفت الأحياء السكنية بمدينة كفرنبل جنوب إدلب بحوالي 16 صاروخاً، ما أدى لوقوع خسائر مادية وحرائق واسعة، دون معلومات عن إصابات بسبب ندرة السكان في المدينة.

    وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية "ديمتري بيسكوف" عن اتفاق روسي تركي على هدنة لمدة 3 أيام في إدلب.

    أخبار سورياروسياهدنةإدلب