loader

الجولاني: واجهنا الحرب الدعائية وأفشلنا الجزء الأهم من الحملة

قال القائد العام لـ "هيئة تحرير الشام"، الأربعاء 12 حزيران/ يونيو ، في حديث مع قناة "أورينت" الفضائية، إن مواجهة الحرب الدعائية التي ركزت عليها الاحتلال الروسي بشكل كبير خلال الحملة كان الجانب الأهم في المعركة، وكان لهزيمتها دور بارز في الصمود وإفشال الحملة.

وأوضح "الجولاني" خلال لقائه مع القناة أن الثوار والمقاتلين سيردون بقوة وبكل الوسائل الممكنة على أي استهداف للمناطق المحررة، وليس هناك موقع أو مكان لقوات النظام محظور بالنسبة إليهم طالما أنه يستهدف المدنيين.

ورافق الحملة العسكرية التي شنها النظام والمليشيات المساندة له على أرياف مدينتي إدلب وحماة واللاذقية عدد من الإعلاميين الروس، إضافة إلى عدد من الإعلاميين المواليين والمعروفين بمرافقتهم لقوات النظام خلال الحملات العسكرية مثل الإعلامي اللبناني "حسين مرتضى"، وعدد من الإعلاميين السورين مثل "صهيب المصري" الذي أصيب خلال معارك كفرنبودة.

واستطاعت الفصائل العسكرية خلال عمليات "الفتح المبين" وهو الاسم الذي أطلقته على المرحلة الثانية من العمليات العسكرية تحرير بلدات جديدة ظلت لسنوات تحت سيطرة قوات النظام والمليشيات الموالية لها، مثل "تل ملح" و"الجبين" بريف حماة الشمالي الغربي.