الإثنين 10 حزيران 2019 | 6:47 مساءً بتوقيت دمشق
  • قائد جيش العزة يزور والدة الساروت.. هذا مادار بينهما

    قائد

     كشف العقيد مصطفى بكور عن لقاء جمعَ قائد جيش العزة الرائد جميل الصالح مع والدة الساروت، يوم الاثنين 10 - 6 - 2019، وذلك في زيارة من أجل عزائها حضرها العقيد بكور.

    وقال بكور في منشور مطول له: تشرفت مع الرائد جميل الصالح قائد جيش العزة صباح اليوم بمقابلة ام الشهداء والدة الشهيد القائد عبدالباسط الساروت في منزل ولدها حسين.

    جئنا لنواسيها فوجدناها تواسينا
    ولنعزيها فبادرت بتعزيتنا
    ولنبارك لها بارتقاء ولدها فباركت لنا بشهيدنا.
    كم انت كبيرة يا ام وليد يا طودا حمل ما لا تحمله الجبال فقدت الزوج والاخوة والابناء شهداء على طريق الحرية والكرامة ولم تلين لها قناة ولم تنحني لها هامة .
    اعطتنا درسا في الرجولة وكنا نعتقد انها امرأة ونحن الرجال.
    علمتنا كيف يكون الايمان بالله وبالقضاء والقدر وكنا نعتقد ان ايماننا قوي لا يتزعزع.
    مقدار الصبر الذي تتمتع به لا حدود له.
    عرضنا عليها المساعدة المادية فرفضت وقالت المجاهدون احق بهذه الاموال مني ولن يرضى عبدالباسط بذلك في قبره.

    قالت وبكل ثقة :
    نعم رحل عبدالباسط لكنني عندما انظر الى اي ثائر سوري ارى فيه صورة عبدالباسط واخوته.
    نعم فقدت اولادي ولكنني اراكم جميعا كأولادي .
    لا تسمحوا لفقدكم عبدالباسط ورفاقه من الشهداء ان يضعف من عزيمتكم او يؤثر على مسيرتكم.
    وصيتي لكم اكملوا الطريق ولا تفتر عزيمتكم لاجل روح عبدالباسط وارواح كل الشهداء.
    لا اريد منكم مساعدة ولكنني اريدكم ان تكملوا ما بدأتموه مع عبدالباسط ولا تتوقفوا الا بتحقيق النصر.
    مستقبل الامة والاولاد والاحفاد بين ايديكم فلا تضيعوه.
    قلنا لها نريدك ان تكوني اما واختا لنا فقالت نعم واريد منكم ان تكونوا ابناء اوفياء للثورة السورية فلا تخذلوها ولا تتخلوا عنها.
    لم تتحدث عن فجيعة الام ولا فقد الولد كان همها الاول استمرارية الثورة وهاجس انتصارها.
    بمن اشبهك أبالخنساء ام بأسماء ذات النطاقين ام بالصحابيات الجليلات ؟
    لقد كنت مثلهن جميعا

    كم انت كبيرة ام وليد وكم يصغر الرجال امامك.
    لن ننسى وصيتك لنا وعهدنا لك باكمال الطريق.

    رصدتويترسوشيال ميدياالساروتالرائد جميل الصالح جيش العزة