الأحد 2 حزيران 2019 | 5:42 مساءً بتوقيت دمشق
  • الطابور الخامس.. كيف اُغتيل شقيق صدام الشيخ وسط جنوده ونجى شقيقه بعد ثلاثة أيام من الزحف

    الطابور
    صدام الشيخ وشقيقه وفواز الشيخ

    خاص - قاسيون: اُغتيل القيادي في جيش النصر "فواز يوسف الشيخ"، شقيق القيادي في جيش العزة صدام الشيخ، على يد مجهولين، إثر زرع لغم على باب سيارته، إنفجر في وجهه عندما أراد فتح الباب، في ناحية جنديرس التابعة لعفرين بريف حلب.

     

    وكان صدام الشيخ قد نجى من الموت، بعد قصة مؤثرة، حيث وقع في حقل ألغام هو ورفاقه، أثناء اقتحام فصائل المعارضة لبلدة كفرنبودة، وبعد إصابته بقي صدام يزحف ليلاً ويتوقف نهاراً لمدة ثلاثة أيام، خوفاً من استهدافه، ونجح بالوصول إلى مناطق المعارضة، بعد أن نعاه جيش العزة وأقام له أهله صيوان عزاء. 

    وأفاد مراسل وكالة قاسيون، صالح الشيخ، أن عائلة "فواز الشيخ" قامت بدفنه في جبل "شحشبو" بعد أن جلبت جثمانه من منطقة جنديرس، وتم اسعافه لمشفى جنديرس لكن  النزيف كان حاداً مما أدى لوفاته.

    وينحدر الشقيقان من بلدة كفرنبودة، لكن صدام قيادي في جيش العزة، وفواز كان قائد كتيبة المضادات في "جيش النصر"، الذان ينضويان تحت مظلة الجبهة الوطنية للتحرير.

    وتشهد المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري شمالي سوريا، عمليات اغتيال متكررة، تستهدف قياديين ومقاتلين في صفوف فصائل المعارضة، وتسجل غالباً ضد مجهولين، في حين توجه أصابع الاتهام إلى خلايا تنظيم "داعش" وقوات النظام، بالإضافة لقوات قسد، حيث قتل أمس الجمعة اُغتيال قائد كتيبة في الجبهة الوطنية للتحرير "صفوان بركات، بعبوة ناسفة، دون معرف الجهة المنفذة للعملية، ووقعت عملية الاغتيال في بلدة أورم الكبرى غرب حلب، في الشمال المحرر.

    معركة حماةأخبار سوريا