loader
الثلاثاء 28 أيار 2019 | 10:31 مساءً بتوقيت دمشق
  • ما أسباب تصاعد الخلافات الإيرانية الروسية في سوريا؟

    ما

    أشار تقريراً صحفياً إلى أن التنافس  والتوترات بين روسيا وإيران في سوريا بدأت بالتزايد.

    ويقول التقرير الذي نشره موقع "في أو إيه نيوز"، إن الشرطة العسكرية الروسية قامت الأسبوع الماضي بمداهمة ضد مليشيا تدعمها إيران متمركزة في مطار حلب الدولي، وتم اعتقال عدد من قادة المليشيات بعد الهجوم، مشيراً  إلى أنه مع تراجع وتيرة الحرب، فإن إيران وروسيا تجدان نفسيهما أمام حرب تنافس على النفوذ في البلد الذي مزقته الحرب.

    ويشير الباحث في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى "فيليب سميث"، إلى أن  "هناك بالتأكيد توترات موجودة بين روسيا وإيران، مثل الهجوم على حلب نظراً لوجود نشاطات إجرامية، وكل جماعة وكيلة لبلد تريد الحصول على حصة من هذا التأثير".

    وينوه التقرير إلى أن هناك مداهمات مماثلة، مثل التي حصلت في حلب، تتكرر في أنحاء البلاد، لافتاً إلى أن هناك تقارير محلية أشارت في فترة سابقة إلى اشتباكات مميتة بين فرقتين من الجيش السوري، فجاء الاقتتال نتيجة للولاءات المختلفة بين قادة الجيش، الذين يعد بعضهم موالياً لإيران، فيما يوالي آخرون روسيا.

    ويقول "سميث" للموقع: "أعتقد أن الأمر يعود في النهاية لمن يسيطر، وأي قطعة من الكعكة قد حصل عليها، لكنني لا أعتقد أن تلك الأحداث ستقود إلى حرب كبيرة بين القوات الإيرانية والروسية".

    وينقل الموقع عن بعض الخبراء، قولهم إن العلاقة التشاركية بين روسيا وإيران تتجاوز هذه الخلافات، خاصة أن روسيا لا تزال تعتمد على الجماعات التي ترعاها إيران للحفاظ على مناطق الصراع، وتوفير القوات الكافية للقتال إلى جانب جيش النظام.

    ويرى محللين حسب الموقع أن البلدين يتنافسان الآن على المصالح الاقتصادية، خاصة أن كليهما يسيطران على مناطق.

    وكان خلاف حاداً حصل بين الروس والإيرانيين داخل مطار حلب الدولي أدى لحدوث 

     

    أخبار سورياحلبحماةإدلبروسياإيران