loader
الأحد 26 أيار 2019 | 5:13 مساءً بتوقيت دمشق
  • شبكة حقوقية تؤكد استخدام النظام للأسلحة الكيماوية بريف اللاذقية

    شبكة

    أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان يوم الأحد 26 أيار/مايو 2019، عن تأكدها من استخدام النظام لمادة الكلور السام في قصف "كبينة" بريف اللاذقية، وقالت إن هذا الهجوم يعد أول هجوم يستخدم فيه النظام الأسلحة الكيماوية بعد هجوم أيار 2018 على مدينة دوما.

    ووفق تقرير الشبكة، يوم الأحد 26 أيار/مايو 2019، فإن راجمة صواريخ تابعة لقوات النظام السوري متمركزة في منطقة الجب الأحمر جنوب قرية كبانة في ريف اللاذقية الشرقي، أطلقت ثلاثة صواريخ محملة بغازات سامة استهدفت نقطة تابعة لـ"هيئة تحرير الشام" بالأطراف الجنوبية الغربية من قرية كبانة ما أدى إلى إصابة أربعة مقاتلين من "هيئة تحرير الشام" ظهرت عليهم أعراض صعوبة في التنفس واحمرار في العين ودماع، حسب جريدة  عنب بلدي.

    واتهمت تحرير الشام اتهمت قوات النظام باستهداف كبانة بقذائف محملة بغاز الكلور السام، بحسب ما نقلت وكالة إباء التابعة للهيئة.

    وبحسب الشبكة الحقوقية فإنها حصلت على تقرير من الطبيب منذر الخليل، مدير مديرية صحة إدلب، يشرح فيه حالة المصابين الذين تمت معالجتهم في أحد المشافي التابعة للمديرية ويذكر أن أعراضًا  ظهرت على المصابين ناتجة عن التعرض لمواد سامة.

    وأشار التقرير إلى أن الطاقم الطبي الذي عالج المصابين ذكر وجود رائحة تشبه الكلور انتشرت من ملابس المصابين خلال تقديم الإسعافات الأولية لهم.

     

    ونفى النظام السوري الاستهداف، ونقلت وكالة سانا الرسمية، عن مصدر عسكري، قوله، "تتناقل المجموعات الإرهابية وبعض وسائل الإعلام التابعة لها خبرًا كاذبًا مفبركًا عن استخدام الجيش العربي السوري سلاحًا كيميائيًا في بلدة كبانة بريف اللاذقية".

     

    وحذرت الخارجية الأمريكية النظام السوري من استخدام الأسلحة الكيماوية، وقالت الأحد 19 من أيار، "إذا استخدم النظام الكيماوي فإن الولايات المتحدة وحلفاءها سيردون بسرعة وبشكل مناسب".

     

    يذكر أن النظام استخدم أكثر من مرة السلاح الكيماوي وكانت أكبر مجازره بالسلاح المحرم دولياً في غوطة دمشق وخان شيخون بريف إدلب.

     

    معركة حماةريف اللاذقيةأسلحة كيماويةأخبار سوريا