الثلاثاء 21 أيار 2019 | 4:37 مساءً بتوقيت دمشق
  • لماذا يخشى النظام اقتحام "حرش الكركات" بريف حماة؟

    لماذا
    صورة تعبيرية

    خاص - قاسيون: تقدّم النظام السوري أميالاً فسيطر على قرى وبلدات وتلال بريف حماة الشمالي والشمالي الغربي، إلا أنه وبعد ذلك التقدم تعثّر أمام فصائل المعارضة بشكل مفاجئ، فلم يستطع مواصلة تقدمه أو تقليل خسائره نتيجة الكمائن المتعددة التي تعرّض ومازال يتعرّض لها.

    وعلّل مراسل قاسيون في حماة سبب ذلك بارتفاع المنطقة التي باتت تتمركز فيها فصائل المعارضة إضافة لتضاريسها التي تجعل من أي محاولة اقتحام خارجية مهمة شاقّة.

    وقال المراسل أن كثافة الأشجار صعّبت من مهمة الطيران الروسي في رصد حركة مسلحي المعارضة المنتشرين حول حرش الكركات.

    وأضاف بأن الكمائن التي نفذتها المعارضة عبر استدراج عناصر النظام أخافت الأخير وجعلته يُراجع حساباته في المنطقة.

    وأوضح بأن عدداً من الكمائن تم تنفيذها باحترافية عالية، حيث تقوم الفصائل بوقف إطلاق النار لحين وقوع النظام بمنطقة قريبة أو مكشوفة، حينها تندلع الاشتباكات.

    وتحوي فصائل المعارضة فريقاً من العناصر القنّاصة لرصد أي تحرك من جانب قوات النظام واستهدافها على الفور، ما أدى لزيادة الخسائر في صفوف قوات النظام.

    أخبار سورياحماةإدلبقوات النظام