loader

معارك الريف الشمالي تدخل مرحلة جديدة.. وخسائر فادحة للنظام على جبهة "الحويز "

متابعات _ قاسيون: كشف الناطق العسكري في "هيئة تحرير الشام"، "أبو خالد الشامي"، الأربعاء 15 أيار/ مايو 2019، عن دخول معارك "حماة" مرحلة جديدة بعد عشرة أيام من انطلاقها، إثر امتصاص الثوار الصدمة الأولى للهجوم، وفق ما أفادت شبكة "إباء" الإخبارية.

وأكد "الشامي" للشبكة أن الفصائل العسكرية "أوقعت مقتلة في قوات النظام على محور "الحويز" و"حرش الكركات" و"ميدان غزال" ومحاور "كبانة" في جبل الاكراد بريف اللاذقية، منوهاً إلى الدور البارز للقناصين في منع تقدم قوات النظام، وإلى وحدة الـ"م.د" التي استهدفت بالصواريخ الموجهة تجمعات وحشودات النظام على المحاور المذكورة فدمروا وأعطبوا عدة آليات وسيارات.

وقال الناطق العسكري في تصريحه " المعركة لا تزال في بدايتها، وقد وضع النظام كل ما لديه من إمكانيات بشرية وعسكرية آملاً في تحقيق إنجاز واقعي على الأرض، إلا أنه اصطدم بثبات أسطوري للثوار لم يكن في حسبانه، وصمود لم يعهده".

وأضاف، "قادم الأيام مليء بالمفاجات لأعدائنا بإذن الله، فتربصوا إنا معكم متربصون".

وفي نفس السياق، شهدت جبهات ريف حماة الغربي، الأربعاء 15 أيار/ مايو 2019، معارك بين الفصائل العسكرية وقوات النظام، أبرزها في قرية "الحويز".

وأفاد مراسل "وكالة قاسيون" أن "30" عنصراً من قوات النظام والمليشيات المساندة لها قتلوا داخل البلدة، مشيراً إلى أن قوات النظام خسرت أيضاً دبابتين و"9" آليات إثر استهدافها من قبل الفصائل العسكرية داخل البلدة.

والجدير بالذكر أن الفصائل العسكرية، أعلنت، الإثنين 13 أيار/ مايو 2019، بدأ عمل هجومي معاكس على مواقع قوات النظام في ريف حماة الشمالي من عدة محاور.