loader
الأربعاء 15 أيار 2019 | 4:1 مساءً بتوقيت دمشق
  • أم المراهق السوري الذي توفي أثناء لعبه "بوبجي" غاضبة

    أم

    قالت أم الشاب السوري الذي توفي اثناء لعبه للعبة الشهيرة "بوبجي"، بسبب انتشار شائعات تتهم أهل الفتى بالتقصير بتربية ولدهم.
    وذكرت الأم الغاضبة من اتهامها بالتقصير لموقع محلي أن ابنها كان من الأوائل بدراسته، تسائلت كيف لفتى مهمل أن يكون من الأوائل، وأكدت أن الكثيرين يلقون كلامهم جزافاً دون ان يهتموا بالأشخاص المعنيين، وأكدت أنها ووالد الفتى لم يهملوا تربية ولدهم مطلقاً.


    وأكد مصدر طبي في دمشق، وفاة شاب عمره 16 عاماً بسبب احتشاء في عضلة القلب أثناء لعبه بلعبة “PUBG”، صباح السبت11 أيار/مايو 2019.

    وكانت مواقع وصفحات عدة تناقلت خبر وفاة الشاب، أثناء لعبه مع صديقه الذي نُقل عنه أن الشاب كان في حالة عصبية زائدة أثناء لعبهم، ثم قال أنه يشعر بالدوار، ليسمع بعدها صوت ارتطام ناتج عن سقوط جوال صديقه ثم انقطع صوته.


    وأفاد المصدر الطبي أن "الشاب أدخل إلى قسم طبابة دمشق، وليس الطبابة الشرعية، أي تم فحصه من قبل طبيب عام، يوم السبت الساعة 11صباحاً، وكان متوفياً بسبب حدوث احتشاء في عضلة القلب".

    وأوضح المصدر أنه "علمنا من مصادر مقرّبة من الشاب أنه توفي أثناء اللعب، ولا يمكن القول أنها سبب الوفاة، حيث لم نتأكد من ذلك".


    واللعبة عبارة عن معارك متعددة يشارك فيها لاعبون مختلفون من مختلف أنحاء العالم عبر الإنترنت، وفي كل مباراة يهبط 100 لاعب إلى خريطة مملوءة بالأدوات والأسلحة المختلفة، ومن ثم يقاتل بعضهم بعضاً حتى يموت الجميع وينجو شخص واحد أو فريق واحد، إذا كان اللعب على طريق نمط الفرق.

    ومبدأ اللعبة هو إطلاق نار استراتيجية تُشبه بطريقة اللعب ألعاباً مثل كاونتر سترايك (Counter Strike)، أو كول أوف دوتي (Call of Duty)، لكن الاختلاف هنا أنه عند الخسارة لا يمكن العودة للمباراة مجدداً.

    حوادثأخبار سوريابوبجي