loader
الأربعاء 15 أيار 2019 | 1:18 مساءً بتوقيت دمشق
  • 15 أيار: حدث في مثل هذا اليوم

    15

    خدمة يومية تقدمها وكالة قاسيون لأبرز الأحداث التي وقعت في مثل هذا اليوم من التاريخ السوري. فيما يلي عرض لأهم تلك الأحداث التي وقعت في مثل هذا اليوم 15 أيار/مايو.
    ١٥ أيار ١١٧٤: توفي في دمشق السلطان نور الدين زنكي. هو ابن عماد الدين زنكي أتابك حلب والموصل في العهد السلجوقي. بعد اغتيال عماد الدين عام ١١٤٦ تقاسم ملكه ابناه نور الدين وسيف الدين غازي، فحصل الأول على إمارة حلب والثاني على إمارة الموصل. حارب الصليبيين في محيط أنطاكية وانتزع منهم عدة مواقع. تحالف مع حاكم دمشق معين الدين أنُر وتزوج من ابنته خاتون. طلب معين الدين دعم نور الدين زنكي للتصدي لحصار الصليبيين لدمشق عام ١١٤٨ فأرسل قواته باتجاه دمشق إلا أن الحصار الصليبي فشل مع وصول جيشه إلى حمص. وجه جهوده بعد ذلك لمحاربة إمارة أنطاكية الصليبية فاستولى على قلعة حارم ثم على قلعة أنب في معركة فاصلة قتل فيها أمير أنطاكية، ثم هاجم إمارة الرها وهزم أميرها جوسلين الثاني الذي أُسر ومات في سجنها في حلب. وحّد حلب والموصل تحت حكمه بعد وفاة أخيه سيف الدين غازي. في عام ١١٥٤ ضمّ دمشق إلى دولته بعد أن تحالف حاكمها الجديد مجير الدين أبق مع الصليبيين وطلب حمايتهم، وبذلك توحّدت سوريا تحت حكمه. في عام ١١٦٠ انتصر على أرناط أمير أنطاكية وأبقاه في الأسر ١٦ عاماً. أرسل أسد الدين شيركوه على رأس جيش إلى مصر الواقعة حينئذ تحت حكم الفاطميين وذلك بعد أن طلب الوزير شاور مساعدة الزنكيين لاستعادة منصبه وقد تحقق ذلك في ١١٦٤. اضطر شيركوه للانسحاب بعد فترة قصيرة بسبب غدر شاور وتحالفه مع الصليبيين قبل أن يعود عام ١١٦٩ ليطرد الصليبيين من مصر ويبسط سيطرته عليها. وبذلك تمكن من توحيد الشام ومصر تحت حكم الزنكيين إلى أن سطع في مصر نجم صلاح الدين الأيوبي منافساً للسلالة الزنكية. توفي نور الدين في دمشق ودفن في قلعتها قبل أن ينقل جثمانه إلى المدرسة النورية التي أسسها في المدينة.
    ١٥ أيار ١٩٤٨: عقب إعلان قيام دولة إسرائيل، بداية الحرب في فسلطين مع دخول جيوش مصر والأردن وسوريا ولبنان والعراق إليها. انتهت الحرب بحلول مطلع عام ١٩٤٩ بهزيمة جميع الدول العربية وتمكُّن إسرائيل من بسط سيطرتها على ٧٨٪ من أراضي فلسطين وتوسيع حدوها خارج المنطقة المخصصة لها في قرار التقسيم الصادر عن الأمم المتحدة في تشرين الثاني ١٩٤٧.
    ١٥ أيار ١٩٨٤: سوريا تستدعي سفيرها في المغرب وتجمد عضويتها في لجنة القدس التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي التي يرأسها المغرب احتجاجاً على استقبال الحكومة المغربية لوفد إسرائيلي.
    ١٥ أيار ١٩٨٩: كارلوس منعم، ابن مهاجرين سوريين من مدينة يبرود، يفوز بانتخابات الرئاسة في الأرجنتين.
    ١٥ أيار ١٩٩٧: توفي في دمشق الكاتب المسرحي السوري سعد الله ونوس عن عمر ٥٦ عاماً، وذلك بعد صراع طويل مع السرطان. ولد في قرية حصين البحر بمحافظة طرطوس عام ١٩٤١. درس الصحافة في جامعة القاهرة بمصر. بدأ بالكتابة في مجلة الآداب اللبنانية. عمل في وزارة الثقافة السورية بعد عودته إلى دمشق. أصدر أول مجموعة من المسرحيات القصيرة عام ١٩٦٥. أوفد إلى باريس من قبل وزارة الثقافة لدراسة المسرح. بعد هزيمة ١٩٦٧ بدأ بكتابة مسرحياته السياسية التي تميزت بنقدها اللاذع، وكان أولها "حفلة سمر من أجل ٥ حزيران". قام بتنظيم مهرجان المسرح الأول في دمشق عام ١٩٦٩ وعرضت فيه إحدى مسرحياته "الفيل يا ملك الزمان". في السبعينيات كتب مسرحياته الشهيرة "الملك هو الملك" و"سهرة مع أبي خليل القباني" و"مغامرة رأس المملوك جابر". ابتعد عن الساحة الأدبية نوعاً ما في الثمانينات وعاد للإنتاج الأدبي في التسعينات، فكتب "منمنمات تاريخية" و"الليالي المخمورة" و"طقوس الإشارات والتحولات". أصبح أول مسرحي عربي يمنح شرف كتابة رسالة يوم المسرح العالمي عام ١٩٩٦ بتكليف من المعهد الدولي للمسرح التابع لليونسكو. ومن هذه الرسالة مقولته الشهيرة: "نحن محكومون بالأمل وما يحدث اليوم لن يكون نهاية التاريخ."
    ١٥ أيار ٢٠١١: العشرات من المتظاهرين الفلسطينيين والسوريين يحاولون عبور خط وقف إطلاق النار في الجولان في مظاهرات في ذكرى نكبة فلسطين. اجتاز المتظاهرون السياج الحدودي فقتل ١٢ متظاهراً على الأقل برصاص الجيش الإسرائيلي وجُرح العشرات. أعلنت السلطات السورية مقتل ٢٣ وجرح ٣٥٠. اعتبرت إسرائيل أن هذه الأرقام مبالغ فيها واتهمت السلطات السورية بمحاولة لفت الأنظار عن المظاهرات المعارضة لها داخل سوريا. يعتقد أن منظمات فلسطينية موالية لدمشق كانت وراء المظاهرات، لا سيما الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة بقيادة أحمد جبريل.
    ١٥ أيار ٢٠١٣: الأمم المتحدة تعلن وصول عدد القتلى في سوريا منذ آذار ٢٠١١ إلى أكثر من ٨٠ ألفاً.
    ١٥ أيار ٢٠١٣: ارتكبت ميليشيات موالية للنظام مجزرة في قرية خربة السودا شمال حمص. بعد تعرض حاجز لقوات النظام لهجوم من قبل مسلحي المعارضة، قام المسلحون الموالون للنظام بغارة على قرية خربة السودا وقتلوا ١٦ من سكانها بينهم امرأتين وطفل في الثالثة من العمر وأحرقوا جثث بعض الضحايا، وذلك وفق تقرير للأمم المتحدة صدر في أيلول ٢٠١٣.
    ١٥ أيار ٢٠١٥: قوات أميركية خاصة تنفذ عملية داخل الأراضي السورية قرب دير الزور تنتهي بمقتل فتحي بن عون التونسي (الملقب أبو سيّاف) القيادي في تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) واعتقال زوجته.
    ١٥ أيار ٢٠١٥: مقتل ٤٠ شخصاً على الأقل في غارة جوية باستخدام البراميل المتفجرة استهدفت مخبزاً في منبج بمحافظة حلب.
    ١٥ أيار ٢٠١٨: قوات النظام تسيطر على آخر جيب للمعارضة في محافظة حمص.

    ذاكرة سورياالتاريخ السوري15 أيار