loader

أقام لهُ أهله مجلس عزاء لكنه عادَ من الموت.. قصة أبو عزام الذي يقود دبابة برجل واحدة

قبل عامين، أصيبَ هذا المقاتل التي يظهر في الصورة ويكنّى "أبو عزام" في إحدى معارك ريف حماه الشمالي.

حينها، وصل لأهله أنه استشهد مع مجموعة كانت معه، وأقاموا له مجلس عزاء.

لكن المفاجأة أن "الكيّاري" أو "أبو عزام" عادَ مجدداً ليفاجأ أهله أنه مايزال على قيد الحياة، لكن برجلٍ واحدة

فقد بُترت ساقهُ في تلك الإصابة. لكنه لم ييأس، بل سرعان ما عاد مجدداً للقتال مرتدياً بزته العسكرية

لم يعد بمقدور أبي عزام المناورة في القتال كما كان سابقاً، بعد أن بترت ساقه، لذلك اختار ان يصبح سائقاً لعربات المقاتلين.

واليوم أظهرت الصور التي تم بثها من كواليس معركة حماه، اعتلاء أبي عزام قمرة القيادة لإحدى الدبابات

ووجه من هناك رسالةً قال فيها: رسالة إلى اخواننا المجاهدين، اثبتوا أيها المجاهدين اثبتوا