loader
الإثنين 13 أيار 2019 | 10:20 صباحاً بتوقيت دمشق
  • خدمات روسية لسوريا وإسرائيل.. وكيف استفاد إعلام النظام من حملة إدلب؟

    خدمات

    خاص - قاسيون: قام موقع قاسيون بجولة على الصحف الغربية ليوم الاثنين 13 / 5 / 2019 وأتى بأبرز وأهم العناوين

    نبدأ من موقع المونتيور الأميركي ومقال بعنوان:

    ربما بدأت معركة إدلب التي طال انتظارها

    حيث يقول المقال: أشار لبيب النحاس ، رئيس المكتب السياسي لجماعة المعارضة المسلحة أحرار الشام ، في سلسلة من التغريدات يوم 6 مايو / أيار إلى أن التصعيد العسكري كان جزءًا من خطة روسية ، قائلاً: "روسيا عدو وليست شريك أو ضامن ". يعتقد البعض أن الخطة تنطوي على محاولة تأخذ طريقين رئيسيين رئيسيين في المقاطعة.

    ننتقل إلى موقع دايلي صباح الناطق بالانكليزية ومقال بعنوان: 

    قد تؤدي خطة الأسد في إدلب إلى أزمة جديدة

    حيث يقول المقال: مع تزايد  الضربات الجوية المكثفة التي تستهدف المناطق المعتدلة التي تسيطر عليها المعارضة يُثارالخوف من أزمة اللاجئين الجديدة وهذا ليس فقط مصدر قلق لتركيا فالبلد يستضيف بالفعل ما يقرب من 4 ملايين لاجئ ولكن سيكون له أيضًا تداعيات على أوروبا اذ تشير التقديرات إلى أن حوالي 500000 شخص قد يصلون إلى تركيا و قد يحاولون العبور إلى أوروبا.

    نصل إلى موقع يورو اسيافيوتشر ومقال بعنوان: 

    ما هي "الخدمات الجيدة" التي تقدمها روسيا إلى "إسرائيل" وسوريا؟

    حيث يقول المقال:  يتساءل المرء ما هي الصفقات المحتملة الأخرى التي تحاول موسكو التوسط فيها مابين اسرائيل وسوريا ماعدا جثث السجناء؟

    من الناحية الواقعية هناك فرصة موثوقة قد تكون مرتبطة بالوجود العسكري الإيراني في البلاد وتحديداً في الجنوب الغربي بالقرب من مرتفعات الجولان المحتلة اذ كان هناك توقف واضح في التفجيرات "الإسرائيلية" خلال الأشهر القليلة الماضية والتي لا علاقة لها بالتأكيد بـ S-300

    وننتقل إلى صحيفة هارتس العبرية ومقال بعنوان: 

     يجب ألا تتراجع أمريكا ضد إيران

    حيث يقول المقال: إن إظهار الولايات المتحدة للقوة هو إشارة إلى أنها تأخذ سيناريو الهجوم الإيراني على محمل الجد

    لكن لا إيران ولا الولايات المتحدة لديهم مصلحة في الحرب وفي نهاية المطاف ، تهدف تهديدات إيران والتهديدات الأمريكية والاستعدادات العسكرية  إلى ردع إيران عن شن الحرب وليس لإثارة الصراع.

    الصحف الأجنبيةفورين بوليسينيوزوييك