loader
الأحد 12 أيار 2019 | 2:54 مساءً بتوقيت دمشق
  • هل تقع المعحزة ويحمل ليفربول الكأس أم النقطة تتوج السيتي

    هل

    تفصلنا ساعات عن انطلاق الجولة الأخيرة من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث تلعب جميع المباريات بنفس التوقيت في تقليد قديم للدوري الأعرق في عالم المستديرة، تبدأ المباريات في الثانية بتوقيت غرينيتش.
    لكن الأنظار تتجه لمباراتين فقط، "الريدز والسيتيزنز"، حيث يستضيف ليفربول فريق ولفرهامبتون، فيما يحل السيتي ضيفاً على برايتون ألبيون.
    ويحتاج السيتي للفوز بمباراته للاحتفاظ بلقب البريميرليغ، بصرف النظر عن نتيجة مباراة ليفربول، بينما هزيمته وتعادل ليفربول سيمنحه اللقب أيضاً بفارق المواجهات المباشرة مع الريدز، فيما تنحصر آمال الليفر في فوزه على ولفرهامبتون، وتعادل أو هزيمة السيتيزنز.
    واعترف جوردان هندرسون قائد ليفربول أن فريقه بحاجة إلى "معجزة" لحصد اللقب لكن في أسبوع انتصر فيه 4-0 على برشلونة ليتجاوز خسارته 0-3 في الذهاب ويصعد إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، فسيكون من عدم المنطق استبعاد إمكانية أن يرفع كأس البطولة ليضع حدا لغياب اللقب عن ليفربول منذ 29 عاما.
    وقالت صحيفة The Sun الإنجليزية، إن المدرب الإسباني لمانشستر سيتي بيب غوارديولا قرَّر منع كل أعضاء الجهاز الفني المعاون له من متابعة نتيجة مباراة ليفربول مع ولفرهامبتون، حتى لا يتسبَّبوا في تشتيت اللاعبين، في وقت يُفترض فيه أن يضعوا كلَّ تركيزهم في المباراة المهمة التي يخوضونها ضدّ مضيفهم برايتون، الذي يحتل المركز السابع عشر في جدول الترتيب.
    وفي تفسيره لقراره، قال غوارديولا، الملقب بالفيلسوف، إن فوز السيتي على برايتون سيمنحه لقب الدوري، وبالتالي على الجميع أن يصبَّ كل تركيزه في تلك المباراة، بدلاً من تشتيت انتباههم مع مباراة أخرى.
    وأشارت الصحيفة أنه لن يكون مسموحاً لأعضاء الجهاز الفني المعاون لغوارديولا حمل هواتفهم النقالة خلال المباراة، حتى لا يستطيعوا متابعة نتيجة لقاء ليفربول.
    على الجانب الآخر، ذكرت صحيفة Mirror، أن يورغن كلوب، المدير الفني الألماني لفريق ليفربول، أكد أنَّه يشعر بالرضا بالفعل عن لاعبيه وفريقه، قبل أن تقام المباراة الأخيرة في الدوري، التي ستحسم موقف ليفربول من الفوز باللقب.
    وقال إنه سعيد بما حقَّقه كمدرب مع ليفربول، حتى لو لم يفز بالدوري، مشيراً إلى أن كثيراً من زملائه عاشوا حياتهم التدريبية دون أن يبلغوا نهائي دوري الأبطال ولو مرةً واحدةً، لكنَّه كان محظوظاً بأنه سيخوض النهائي للمرة الثانية على التوالي.
    وأنهى ليفربول الموسم الماضي متأخرا بفارق 25 نقطة عن سيتي لكنه ارتقى لمستوى المنافسة وتجاوز الفارق وقدم أداء تفوق في بعض الأحيان على أفضل ما فعله "الفريق السماوي".
    وخسر ليفربول مرة واحدة هذا الموسم مقابل أربع هزائم للمان سيتي وكان يتقدم بفارق سبع نقاط في يناير/كانون الثاني لكنه وجد أنه بالإضافة إلى الأداء ففريق المدرب غوارديولا لديه أساس من الصلب.

     

     

     

    البريميرليغليفربولالسيتيكرة القدم