loader

كل ما تريد معرفته عن المناطق والبلدات التي استهدفها قصف النظام في إدلب وحماة (خرائط)

تتواصل حملة القصف البري والجوي العنيفة التي تشنها قوات النظام وروسيا منذ 7 أيام على محافظتي إدلب وحماة.

وذكر مراسل "وكالة قاسيون"، أن الطائرات الحربية وراجمات الصواريخ قصفت، السبت 4 أيار/ مايو 2019، قرى وبلدات ريفي "حماة" و"إدلب"، بأكثر من "100" غارة جوية وقذيفة مدفعية وصاروخية.

وأشار المراسل إلى أن القصف استهدف كل من بلدات "الهبيط" و"سراقب" و"سفوهن" و"حاس" و"معرة حرمة" و"كفرسجنة" و"كفرعويد" و"كنصفرة" و"القصابية" بريف إدلب، وبلدات "كفرزيتا" و"كفرنبودة" و"اللطامنة" وقرى "سهل الغاب" بريف حماة.

ولفت المراسل إلى أنه تم رصد طائرات حربية أقلعت للمرة الأولى من مطار "التيفور" العسكري في محافظة حمص، ونفذت غارات بريف حماة الغربي.

وفي سياق متصل، ذكر تقرير لفريق "منسقو استجابة سوريا" المعني بجمع معلومات حول النازحين والمدنيين شمال سوريا، أن عدد الضحايا المدنيين بلغ خلال الخمسة أيام الماضية "33"مدنياً، و "82"، مصاباً بإصابات متفاوتة.

ولفت الفريق في تقريريه الذي نشره على معرفاته الرسمية إلى أن عدد النازحين بلغ أكثر من "43" ألف مدني، خلال نفس الفترة.

ولفت التقرير نفسه إلى أن القصف والغارات طالت أكثر من "91" نقطة وأنها استهدفت أيضاً منشآت حيوية ومراكز طبية ومخيمات للنازحين في إدلب وحماة.

وعلى الصعيد الميداني، استهدف فوج المدفعية والصواريخ في "هيئة تحرير الشام"، بصواريخ غراد، اليوم، مطار "جب رملة" العسكري في ريف حماة الغربي، رداً على قصف قوات النظام للمناطق المدنية شمال سوريا، بحسب شبكة "إباء" الإخبارية.

وكانت الشبكة ذكرت نقلاً عن مصدر عسكري أن "هيئة تحرير الشام" استهدفت الخميس 2 أيار/مايو 2019، قاعدة حميميم العسكرية بصواريخ غراد ما أسفر عن مقتل 3 جنود من القوات الروسية، وإعطاب طائرة، واحتراق سيارتيتن عسكريتين، ضمن نفس سلسلة عمليات "ويشف صدور قوم مؤمنين" التي أطلقتها في وقت سابق رداً على قصف قوات النظام للمناطق المدينة شمال سوريا.

 

 

خرائط (LM) 

خرائط متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي