loader
الجمعة 3 أيار 2019 | 10:35 مساءً بتوقيت دمشق
  • من هو مخترع البراميل المتفجرة وكاتم أسرار صواريخ "فاتح" الإيرانية

    من

    تبنت سرية "أبو عمارة للمهام الخاصة" صباح الأحد 3 آب/ أغسطس 2018 في مدينة "مصياف" جنوبي غرب محافظة حماة السورية، بعملية وصفتها بالنوعية، اغتيال أحد رجال النظام البارزين في المجال الكيماوي، وصاحب فكرة استخدام البراميل المتفجرة  "عزيز أسبر".

    وتولى "أسبر" مسؤولية تصنيع البراميل بمنطقة "وادي جهنم" بريف حماة الغربي، كما أنه أشرف على تصنيع صواريخ محلية الصنع شديدة التدمير،حسب ما نقلت بعض وسائل الإعلام.

    وعمل "أسبر" في مجال تطوير الأنشطة الدفاعية، وتطوير الأسلحة الصاروخية، وهو عالم في وقود الصواريخ، ويحمل كفاءة علمية وخبرة عالية في مجال تطوير الأسلحة الصاروخية، والذي تقول حكومات غربية عنه إن "أنشطته تركز إلى حد كبير على تطوير أسلحة بيولوجية وكيماوية".

    وأضافت الوسائل أن "أسبر" من الشخصيات المحاطة بحياة سرية، نظراً للمهام الموكلة إليه، خاصة في مجال تطوير صناعة الصواريخ المتوسطة وبعيدة المدى.

    وفي تقرير سابق نشرته قناة "الآن" نقلًا عن عمال كانوا في مركز البحوث بحماة، أوضحت أن "أسبر" هو المدير العام لمعهد يحمل رقم “4000”، ويوجد فيه عدة مشاريع لصناعة الأسلحة الكيماوية بشكل حصري.

    وتَعتبر دمشق "عزيز أسبر" من الرجال المُقرّبين من الأسد ومحلّ ثقته، كما يُعتبر أيضاً محل ثقة لدى "موسكو" و"طهران" حليفتا النظام وكاتم أسرار صواريخ "فاتح" الإيرانية.

    وحسب خبراء، فإن "أسبر" يمثل صلة وصل أكاديمية متخصصة، ما بين خبراء كوريين شماليين، وخبراء تابعين للنظام، وشخص رئيس النظام السوري نفسه، فضلاً من علاقته المميزة بـ"حزب الله" اللبناني، بحسب ما نقلته شبكة "العربية".

    وأشارت وسائل الإعلام إلى آلية عمل مركز البحوث العلمية في مصياف، والذي يشار إليه بالقطاع رقم "4"، تستند إلى تنسيق متكامل وفوري، بين ضباط يعملون بالقصر الجمهوري وموظفين مدنيين حاملين لشهادات علمية ذات صلة بنشاط المركز، وكان "عزيز أسبر" أشهرهم، في الآونة الأخيرة، ويتمتع بصلاحيات كاملة منحه إياها رئيس النظام، حسب ماذكرته بعض الوسائل الإعلامية.

     

    أخبار سوريابراميل متفجرةشخصيات