الخميس 25 نيسان 2019 | 3:13 مساءً بتوقيت دمشق
  • بعد اتهام سوريين باغتصاب طفلة في إسطنبول.. الحقيقة تظهر

    بعد

     وقعت حادثة مثيرة للاشمئزاز في حي كاناري بمدينة إسطنبول التركية، حيث تم اغتصاب فتاة تبلغ من العمر 5 سنوات، من قبل ثلاثة شبان اثنان منهم بالغان والثالث قاصر يبلغ 15 عاماً فقط.

     وبحسب وسائل إعلام، فقد وقع الحادث يوم الاثنين 22 نيسان/أبريل 2019، في حي الكناري في كوتشوك تشكمتشا، بعد أن قام الثلاثة باستدراج الفتاة لمكان معزول ليتم الاعتداء عليها بوحشية، قبل أن تجد أسرة الضحية الطفلة أمام الباب وهي ملطخة بالدماء، تم على إثرها نقلها إلى المستشفى.
    وتناقلت صفحات تركية أنباءً تفيد بأن جنسية المعتدين سورية، الأمر الذي بدأ الأتراك بالتفاعل معه ضد السوريين، لكن سرعان ما ألقت الشرطة التركية القبض على أحد المعتدين الذي يحمل الجنسية الباكستانية.

    وقامت المجموعة بالهاء طفل يبلغ 5 سنوات كان رفقة الضحية باعطائه اموالاً وطلبوا منه الابتعاد عن المكان ويعد الطفل الذي كان رفقة الفتاة الشاهد الوحيد في القضية.

    وفور سماع سكان الحي بالحادث اشتعلوا غضباً وتجمعوا أمام مركز الشرطة مساء الثلاثاء، وطالبوا بالقصاص من الفاعلين، وحماية الأطفال.
    وقال وزير الداخلية سليمان صويلو، في قضية الاعتداء الجنسي على الطفلة في إسطنبول، إن الجاني قد تم اعتقاله. تم من خلال العمل المشترك لمديرية فرع الأمن العام في اسطنبول وإدارة شرطة منطقة كوتشوك تشكمتشا. هو مواطن لباكستاني يبلغ من العمر 18 عامًا ويخضع للتحقيق.

     

    أخبار تركيا أخبار محليةحوادث اللاجئين السوريين