loader
الإثنين 22 نيسان 2019 | 9:15 صباحاً بتوقيت دمشق
  • مترجم: التفاهم الروسي الإسرائيلي في سوريا

    مترجم:
    صورة تعبيرية

     ترجمة - قاسيون: في عام 2018 باعت روسيا S-300 إلى سوريا من الناحية النظرية يمكن لطائرات S-300 التي تستخدم صواريخ 48N6 على مدى 120 ميلًا أن تشكل خطراً أكبر على الضربات الإسرائيلية المتكررة على سوريا.

    وفي فبراير 2019  كشفت صور الأقمار الصناعية عن ثلاثة أنظمة S-300 على الأقل في مصياف في حالة تشغيل ومع ذلك ، فإن  نظامS-300 لم يحاول إسقاط الصواريخ القادمة في 13 أبريل.

    لذا قد يعكس صمت S-300 تفاهمًا جديدًا تم التوصل إليه بين بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  الذي فاز بإعادة انتخابه قبل أسبوع واحد من الضربة هذه وعلى ما يبدو وافق الأخير على تقديم خمس عشرة دقيقة من إشعار مسبق من الضربات للقوات الروسية. وقال موقع T-Intelligence على الإنترنت الخاص بتحليل النزاع قائلاً: "إن بقاء نظام الردع الذي تديره سوريا في وضع الخمول يؤكد أن استخدام نظام SAM يتطلب موافقة روسية كما هو متوقع"

    وأفاد موقع الاستخبارات العبري ديبكا فيما بعد أن "مصدراً عسكرياً سورياً" انتقد روسيا بغضب للسماح لها بالضربة.  ويقال إن روسيا وإيران تتنافسان على النفوذ على الحكومة السورية حيث أن الديكتاتور السوري بشار الأسد يحبذ موسكو ، لكن شقيقه ماهر يتمتع بعلاقات وثيقة مع إيران و في أوائل عام 2019 بدأ بشار بتطهير أنصار شقيقه في الجيش مما أثار عدة اشتباكات مسلحة.

    تبرز الأسرار المحيطة بالضربة الإسرائيلية على مصياف كيف تستمر الفصائل المحلية المتنافسة والجهات الفاعلة الدولية في تعقيد الحرب الأهلية الطويلة والمتعددة الأوجه في سوريا.

     

    *هذا المقال مترجم من مجالة ناشنال انترست للاطلاع على المقال من المصدر : الضغط هنا

     

    الصحف الأمريكية مترجمسورياإسرائيلروسيا