loader
الإثنين 15 نيسان 2019 | 1:41 مساءً بتوقيت دمشق
  • ازدياد حالات الانتحار في تركيا بسبب "الحوت الأزرق"

    ازدياد

    خاص - قاسيون: كثرت حالات الانتحار في الآونة الأخيرة بصفوف فئة من الشبان المراهقين أو الأطفال في تركيا والسبب في ذلك يعود للعبة "الحوت الأزرق".

    وفي أبرز وأحدث تطورات المسألة، أقدمت طفلة تركية بعمر 13 على الانتحار قبل أيام، بمدينة غازي عنتاب جنوب تركيا، وذلك بعد تأثرها بلعبة الحوت الأزرق.

    كما حاولت فتاة أخرى الانتحار، وهي سورية تبلغ من العمر 17 عاماً، بعد صعودها لمرتفع جبلي بولاية "فان" شرق تركيا، نتيجة تأثرها أيضاً بلعبة الحوت الأزرق.

    وحول الحادثة، ذكرت صحيفة "حرييت" التركية أن شهود عيان أخبروا الشرطة برؤيتهم لفتاة تتسلق أعلى الصخور في المرتفع الجبلي.

    ومن نفس المكان، انتحرت كذلك طفلة تركية تدعى "سيفدا" تبلغ من العمر 14 عاماً.

    اللافت في الأمر هو أن السلطات التركية تمكنت من إقناع ثلاث فتيات أخريات من العدول عن الانتحار في المكان ذاته، طبعاً لازلنا نتحدث عن نفس الولاية التركية.

    وتسبّبت اللعبة بانتحار العشرات من المراهقين خلال الأعوام الماضية، لكن وتيرة الانتحار زادت مؤخراً بشكل ملحوظ.

    وتتكون اللعبة من 50 مستوى تفرض على اللاعب أن يجتازها لتنتهي إلى إرشاده لطريقة الانتحار، دون السماح له بالتراجع في اللعبة.

    وحذّر خبراء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، من مغبة انتشار هذه اللعبة بين الأطفال والمراهقين على وجه الخصوص، مطالبين الأهالي بضرورة الحرص على متابعة أولادهم لتجنب مثل هذه الحوادث.

    جدير بالذكر أن الآثار المؤلمة لهذه اللعبة لم تقتصر على تركيا، بل وصلت كذلك إلى دول عربية وآسيوية عدة.

     

    حوادثأخبار تركيالعبة الحوت الأزرق