loader
الإثنين 15 نيسان 2019 | 1:31 مساءً بتوقيت دمشق
  • مترجم: قد تكون المنطقة الآمنة في سوريا "منطقة آمنة" للعلاقات التركية الأمريكية

    مترجم:
    صورة تعبيرية - دوريات عسكرية تركية في الشمال السوري

    بينما يركز الكثيرون هذه الأيام على توترات S-400 أم  F-35 التي تحدث في العلاقات التركية الأمريكية، فإن مسألة أخرى  وهي سوريا تتم مناقشتها على أعلى المستويات بين المسؤولين من البلدين و على مدار الأعوام الثمانية الماضية، أصبح تباعد السياسات فيما يتعلق بالأزمة في سوريا أحد أكثر العوامل إثارة في العلاقات الثنائية.

    في السابق أبدت الإدارة الأمريكية عدم رغبتها في إقامة علاقة عمل مع تركيا، لتشكيل منطقة حظر طيران "منطقة آمنة" في شمال سوريا، وكان إعلان الرئيس ترامب بعد مكالمة هاتفية مع الرئيس رجب طيب أردوغان فكرة المنطقة الآمنة قد جعل الكثيرين في تركيا يعتقدون أنه في النهاية يمكن للبلدين وضع خطة في سوريا معًا.

    في نهاية اليوم، أنفقت تركيا الكثير من الجهود الدبلوماسية والسياسية لبناء أطر التعاون والتحالفات المخصصة مع البلدان الأخرى، لتخفيف المأساة الإنسانية في المنطقة وإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، و يمكن أن تضع خطة في إدلب لكن الجانب الأمريكي لم يبد أي نية لوضع خطة شرق الفرات.

    وولد تبادل الأوراق والجولات المختلفة للمفاوضات بين البلدين خلال الأشهر القليلة الماضية، بعض التوقعات لدى الجمهور التركي حول النتائج، خاصة بعد رحيل بعض المسؤولين رفيعي المستوى في الإدارة الأمريكية الذين اعتبروا تركيا "شريكًا لا يمكن الاعتماد عليه".

    والآن في خضم قرارات الكونغرس الأمريكي ضد تركيا وخلاف S-400  اكتسب مصير مفاوضات المنطقة الآمنة أهمية إضافية، حيث أن نتائج المفاوضات لم تحدد فقط خطة تنفيذ قرار المنطقة الآمنة من قبل الزعيمين بل ستلعب أيضًا دورًا مهمًا في تحديد مستقبل العلاقات التركية الأمريكية.

    إذا تم التوصل إلى اتفاق يستجيب بالكامل لمخاوف الأمن القومي لتركيا فإن مثل هذا الاتفاق سيظهر أنه لا يزال من الممكن وجود علاقة عمل بين البلدين بشأن واحدة من أكثر القضايا إثارة للخلاف في سياساتهما الخارجية، كما سيُظهر أنه على الرغم من اختلاف السياسات ونقص الثقة المتراكم والوعود المكسورة للإدارة الأمريكية، يمكن للجانبين وضع خطة للعمل في شمال سوريا، تذكر الجميع بالحضور الدائم لإمكانية حل الخلافات من خلال المفاوضات .

    في الواقع  قد يخلق الاتفاق على منطقة آمنة في سورية "منطقة آمنة" في تركيا والولايات المتحدة ضمن هذا المنعطف الحرج في  علاقات البلدين.

    * هذا المقال مترجم عن الكاتب "كيليش كانات" من صحيفة Daily Sabah الإنكليزية. للاطلاع على المقال من المصدر : الضغط هنا

    مترجم ديلي صباحالمنطقة الآمنة