loader
السبت 13 نيسان 2019 | 12:5 صباحاً بتوقيت دمشق
  • مترجم: كيف راقب الأسد سقوط البشير

    مترجم:

    كان للإطاحة برجل السودان القوي عمر البشير على يد الجيش في البلاد استقبال متباين في العالم العربي  حيث هزت الحكام وسيراقب أحد القادة وعلى وجه الخصوص الأسد عن كثب كيف يتم انتقال السلطة.

    أصبح من الواضح بشكل متزايد أنه بفضل دعم روسيا وإيران إلى حد كبير فلن يسقط نظام الأسد في أي وقت قريب.

    إن روسيا التي نقلت البشير إلى العاصمة السورية كانت تستثمر في السودان والذي يعاني من ضائقة مالية بما في ذلك قطاع الطاقة لكن كانت الأسعار المرتفعة هي من بين الدوافع الرئيسية للاحتجاجات التي أطاحت بالبشير

    وبالنسبة لتركيا، هناك حوالي 200 شركة تركية تعمل في السودان باستثمارات إجمالية تبلغ 650 مليون دولار وفقًا لصحيفة دنيا المالية اليومية التركية.

    وفي عام 2018  وقعت شركة البترول الحكومية التركية TPAO اتفاقية إنتاج مشترك بقيمة 100 مليون دولار مع الحكومة السودانية، والقائمة تطول.

    إن المتظاهرين السودانيين لا يحتفلون بعد بسقوط البشير حتى الآن لأنه لا يزال من غير الواضح ما الذي يخطط الجيش لفعله رغم أن القادة العسكريين قالوا إنهم لا يسعون للحصول على السلطة.

    لكننا لا نعرف بعد القوة التي ستحل محل البشير وإذا كانت ديكتاتورية عسكرية أخرى فإن الأسد والسيسي وجميع الأنظمة الاستبدادية الأخرى ستكون سعيدة للغاية بهذه النتيجة

    * هذا المقال مترجم عن Almonitor . للاطلاع على المقال من المصدر الضغط هنا

     

    مترجمبشار الأسدالثورة السودانية