loader
السبت 13 نيسان 2019 | 11:2 صباحاً بتوقيت دمشق
  • مترجم: حزب الله وكيلاً أم شريكاً لإيران؟

    مترجم:

    في الوقت الذي تزداد فيه الضغوط الأمريكية على طهران  سيقول الكثير في بيروت وواشنطن وأوروبا أن مجموعة حزب الله لا تزال جهة فاعلة مستقلة  لكن الأدلة السابقة والحديثة تظهر خلاف ذلك.

    ففي الوقت الذي تزيد فيه الولايات المتحدة العقوبات على إيران ووكلائها عادت النقاشات التقليدية المحيطة بتصنيف حزب الله كشريك أو وكيل لإيران إلى الظهور في بيروت وواشنطن.

    فهل يجب على واشنطن اعتبار المجموعة فاعلاً لبنانياً أم فرعاً عسكرياً إيرانياً؟

    عندما زار وزير الخارجية مايك بومبو لبنان الشهر الماضي  وصف الرئيس ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل حزب الله بأنه حزب لبناني غير إرهابي له قاعدة شعبية وذكر أن العقوبات الأمريكية تلحق الضرر باقتصاد لبنان.

    وقد قال عدد من المحللين المقيمين في واشنطن بأن دور حزب الله كوكيل إيراني مباشر هو "مفهوم خاطئ شائع ترتكبه طهران وواشنطن" على حد تعبير مقال نشر مؤخراً عن السياسة الخارجية.

    لكن هذه الفكرة تنكر الحقائق التاريخية التي تثبت صلة حزب الله العضوية بفيلق الحرس الثوري الإيراني  ويمكن أن تسمح للمنظمة الإرهابية بالتهرب من العقوبات وغيرها من العواقب.

    إنها ليست شراكة

    إن ارتباط حزب الله بإيران هو ارتباط عضو أكثر من كونه شراكة متساوية  حيث أثرت طهران بشكل مباشر على قراراته أو أعطته أوامر صارمة بالنظر إلى وجود  حزب الله في حلب 2015 حتى تلك اللحظة، كانت تبدو كضرورة لحماية حدود لبنان والقرى الشيعية والمزارات الشيعية في دمشق.

    واستمر هذا الأساس المنطقي حتى أمرت إيران حزب الله بالقتال في حلب وعندما خسر حزب الله الكثير من مقاتليه في تلك المعركة  لم يتمكن من تبرير التضحية للشعب اللبناني بما في ذلك الطائفة الشيعية.

    إلى جانب التأكيد على أن الانتشار في حلب كان بأمر من إيران  أقر عدد من مقاتلي حزب الله والمسؤولين في محادثات خاصة ومقابلات أن القائد العسكري للجماعة في ذلك الوقت  مصطفى بدر الدين رفض في البداية إرسال قواته إلى هناك.

    يعتقد معظم من تمت مقابلتهم أن قائد قوة الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني أجبر يد بدر الدين  وقتلوه في نهاية المطاف في عام 2016 وكما أخبر أحد المقاتلين "كان واضحاً للكثيرين منا أن أولوية سليماني كانت حماية الإيرانيين وأنه يمكن التضحية بمقاتلي حزب الله وأي أحد غير الشيعة الإيرانيين".

    اشتكى المقاتلون الآخرون من هجرهم من قبل حلفائهم الإيرانيين في ساحة المعركة. مثل هذه الحوادث أدت ظاهريا إلى خسائر كثيرة بين صفوف حزب الله، ورفض بعض المقاتلين في وقت لاحق القتال تحت قيادة القادة الإيرانيين.

    وعلى الرغم من هذا الاستياء أظهر سليماني القليل من التسامح مع اللبنانيين وقال أحد القادة: "عندما زادت الشكاوى خفض الرواتب لمدة ثلاثة أشهر "

    ومع أن معظم الأشخاص الذين تمت مقابلتهم كانوا يكرهونه  فقد عبروا أيضًا عن الاحترام والخوف على أن تكون العلاقة أكثر تشابهًا مع رئيسهم وموظفيه أكثر من كونها شراكة.

    بالإضافة إلى القتال في حلب بناءً على طلب إيران، شارك حزب الله في مؤامرات وهجمات إرهابية خارج لبنان في السنوات الأخيرة من خلال كيان خاص يسمى "وحدة العمليات الخارجية"و خدمت الكثير من هذه المؤامرات أهدافَ السياسة الخارجية الإيرانية بينما ألحقت الضرر بصورة حزب الله كحركة "مقاومة".

    وسعى حزب الله إلى إجراء تغييرات في أجزاء من لبنان  حيث تركزت جهوده لتوطيد الجسر البري الإيراني على بناء سلسلة من الروابط: بين الجنوب وبيروت عبر المدن السنية الساحلية، بين الجنوب ووادي البقاع عبر المدن السنية والمسيحية من الغرب، وبين البقاع والساحل عبر المناطق الدرزية في منطقة الشوف. أشار مقال سلسلة من منفذ الجنوب اللبناني إلى أن شركة تاج كو قد تسهل هذا الجهد.

    كما يبدو أن حزب الله ينقل عناصر من مشروعه الصاروخي الدقيق والمنشآت العسكرية الأخرى إلى مناطق الجسر البري في لبنان بناءً على طلب إيران، وخاصة منطقة الدروز في الشوف والمنطقة السنية في البقاع الغربي. و تكهنت تقارير مختلفة بأن علي تاجدين قد يكون مشاركاً في هذا المسعى  مشيرًا إلى شرائه مؤخراً لأكثر من ثلاثة ملايين متر مربع من الأراضي في الدهامية.

    لا يزال الكثيرون في بيروت وواشنطن وأوروبا يعتقدون أن علاقات حزب الله مع إيران تشكل شراكة استراتيجية، وأن الجماعة تعتمد على طهران وليست تابعة لها لكن مساحة حزب الله في صنع القرار المستقل كانت دائمة صغيرة ويتناقص بسرعة في ظل أسلوب سليماني العملي.

    وفيما يتعلق بالقضايا المرتبطة بالديناميات السياسية اللبنانية لا تزال إيران تعتبر نصر الله وعدد قليل من كبار مسؤولي حزب الله مستشارين موثوقين


    * هذا المقال مترجم عن معهد واشنطن للدراسات washingtoninstitute. للاطلاع على المقال من المصدر: الضغط هنا

    مترجمإيران