السبت 13 نيسان 2019 | 0:14 صباحاً بتوقيت دمشق
  • هيئة تحرير الشام تُكذّب أخباراً عن اجتماعات بين الجولاني وروسيا

    هيئة

    نفت هيئة تحرير الشام، الجمعة 12 نيسان/ أبريل 2019، الأنباء التي ترددت مؤخراً عن اجتماع جمعَ زعيمها "الجولاني" بوفدٍ روسي.

    وكانت صحيفة القدس العربي ذكرت قبل أيام خبراً يتعلق باجتماع سري للجولاني مع الروس في إدلب، تناقلتهُ الكثير من المواقع والصحف السورية والعربية. نقلاً عن المتحدث الرسمي باسم وفد الأستانة "أيمن العاسمي"

    وقال عماد الدين مجاهد مسؤول العلاقات الإعلامية في هيئة تحرير الشام ردا على تلك التصريحات، إن "ما تم تلقينه لـ أيمن العاسمي محض افتراء وخلط للأوراق وذر للرماد في العيون أمام ما يجري اليوم في الشمال من قصف متواصل أسمع العالم أجمع سوى أولئك الذين دغدغوا مشاعر العامة بسراب هدنة طويلة".

    وتابع: تأتي رواية العاسمي معززة لأكاذيب المحتل الروسي وإعلام النظام المجرم، كخطوة تبرر القصف وتشرح أسبابه بما يصب في مصلحة المجرم لا الضحية.

    وأكمل: يستطرد "العاسمي" ويبت بأمر الإخوة الذين هاجروا لنصرة أهل الشام، وقدموا ويقدمون دماءهم رخيصة في سبيل الله، ولعله لا يذكر آخر مرة رأى فيها نقطة رباط واحدة؟!

    وأضاف: "ننفي بشكل قاطع وصريح جلوسنا مع المحتل الروسي، وإن واقع الهيئة اليوم وأهلنا في المحرر، خير دليل على مسار الثورة الصحيح، الرافض للاستسلام، والمحافظ على مبادئ الثورة وأهدافها".

    واستطرد مسؤول العلاقات الإعلامية في هيئة تحرير الشام بالقول: لم يُجمع أهل الشام على أمر كقولهم في خيانة الأستانة وانكشاف هزالتها وأنها كانت جولة لصالح العدو منحه إياها من لبسوا لباس الثورة وتصدروا اسمها -زورا وبهتانا- وجالسوا وضاحكوا المحتل مستهينين بالتضحيات والدماء التي بذلت.

    وأضاف: إن الإرادة المسلوبة والأيادي المرتجفة لا تعيد الحقوق أو تحرر البلاد، وسمة أولئك في التاريخ تجار أزمات وبائعي أوطان، يسعى إليهم المحتل كشهود زور من أجل شرعنة جرائمه وصبغ احتلاله للأوطان في هيئة الحل السياسي وإنقاذ الشعوب.

    وختم بالقول: إن المحتل الروسي ليدرك حقيقة أن من يفاوض لا يملك قراره فضلا عن قرار بلد بأكمله، فإننا في هيئة تحرير الشام ما زلنا على عهدنا؛ صدورنا دروع تحمي أهلنا، وسيوفنا بارقة أمل للمهجرين واللاجيئن، ولن يرجع الحق غير أهله بإذن الله تعالى.

    هيئة تحرير الشامروسياالجولانيأخبار سوريا