loader
الجمعة 12 نيسان 2019 | 4:40 مساءً بتوقيت دمشق
  • زاره في دمشق فسقط.. هل أصابت البشير "لعنة بشار" ؟

    زاره
    الرئيس السوداني عمر البشير مع بشار الأسد في دمشق 2018

    خاص - قاسيون: يتردد كثيراً على مواقع التواصل الاجتماعي مصطلح "لعنة بشار"، أو الشؤم الذي يجلبه لنظامه وحلفاءه، مع مصطلحات تُشبّه رأس النظام السوري بشار الأسد بالغُراب والبوم رموز التشاؤم، وذلك تزامناً مع الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير، يوم الخميس 11 أبريل نيسان.

    صاحب العُكاز، البشير، الذي زار دمشق قبل أشهر كأول زعيم عربي تطأ قدماه دمشق منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011.

    ولطالما عانى حلفاء النظام من أزمات بعد تقديمهم الدعم له، حيث يربط محللون الأزمة المالية الحادة في إيران بتقديمها الدعم للنظام السوري طوال سنوات الحرب، كما يربطون حادثة وفاة رئيس وزراء أبخازيا "غينادي غاغوليا" بلقائه بشار الأسد، حيث توفي المسؤول الأبخازي بعد تعرض موكبه لحادث سيارة وهو في طريقه من مطار سوتشي إلى جمهوريته، وذلك عقب اللقاء بينه وبين رأس النظام السوري بشار الأسد.

    ولقي البشير انتقادات واسعة من نشطاء سوريين معارضين اعتبروا زيارة البشير إلى دمشق تطبيعاً عربياً مع قاتل السوريين، خاصة بعد تسريبات صحفية تحدثت عن "ضوء أخضر" خليجي وعربي إلى البشير سمح له بالتقارب مع الأسد.

    وأعلن الجيش السوداني إزاحة الرئيس عمر البشير عن الحكم في البلاد، واحتجازه في "مكان آمن"، كما اعتقل عدداً من المسؤولين المحيطين بالرئيس، وذلك عقب موجة احتجاجات انطلقت قبل أشهر وشملت العديد من المدن السودانية، طالبت برحيل الرئيس السوداني عن منصبه وحل المشكلات الاقتصادية المتفاقمة في البلاد.

    سياسةعمر البشيرالسودانبشار الأسد