loader
الخميس 11 نيسان 2019 | 12:52 صباحاً بتوقيت دمشق
  • الرقص على حبل التناقضات.. كيف حكم البشير السودان 30 عاماً؟

    الرقص

    عام 1989 خرج العميد حسن عمر البشير على الشعب بالبيان رقم 1 معلناً ماسمّاها "ثورة الإنقاذ"

    كان حزب الجبهة القومية الإسلامية بزعامة حسن الترابي هو من دبّر الانقلاب ليحكم البلاد من وراء ستار بواجهة عسكرية

    ولم تكن هناك أي ميزة استثنائية في اختيار البشير سوى أنه الرتبة الأعلى من بين الـضباط الـ 150 الذين تم تجنيدهم في الجيش منذ سنوات طويلة لهذه اللحظة

    لكن البشير سينقلب على معلّمه.. لينفرد هو بالحكم.. ويقتل الحياة السياسية في البلاد ليؤسس لدولة القمع والخوف

    سيطر عدد من دوائر النخبة الحاكمة على مقدرات الاقتصاد الذي اعتمد طيلة عقود على عائدات النفط

    وأصبح يُطلق على تلك النخبة الحاكمة مصطلح القطط السمان، وهم نفس الفئة المقربة من حافظ الأسد كرامي مخلوف وغيره

    كان البيان رقم 2 للبشير بعد الانقلاب هو حل جميع الأحزاب والتشكيلات السياسية وحل الحكومات الإقليمية وجميع النقابات

    أسس البشير حزباً جديداً أسماه حزب المؤتمر الوطني السوداني ليكون الحزب الحاكم كما حزب البعث في سوريا

     التوجه الفكري

    لا يخفي البشير انتماءه للتيار الإسلامي، كما أن الانقلاب -الذي قاده في 30 يونيو/حزيران 1989 ضد حكومة الصادق المهدي وسمي "ثورة الإنقاذ"- دعمه الإسلاميون.

    ويعتبر البشير أحد تلاميذ المفكر الإسلامي الراحل الدكتور حسن الترابي، ولفترة طويلة كان السودانيون يقولون إن البشير رئيس في النهار وتلميذ منضبط في الليل، وإن الترابي هو الحاكم الفعلي للبلاد.

    لكن البشير انقلب لاحقا على الترابي وزج به في السجن أكثر من مرة، وشهدت مسيرة في السلطة العديد من التحولات.

    التجربة السياسية

    قضى البشير القسط الأكبر من حياته بين ثكنات الجيش الذي التحق بصفوفه في سن مبكرة، وارتقى في سلمه إلى أعلى الدرجات، بل كان بوابته إلى الرئاسة عبر الانقلاب العسكري.

    في بدايات حكمه كان البشير يرفض التنازل عن قضيتي علاقة الدين بالدولة ومنح الجنوبيين حق تقرير المصير.

    حرب الجنوب

    حاول البشير تخفيف الضغوط الخارجية، فوقع اتفاقا للسلام مع جنوب السودان عام 1996 مع مجموعة رياك مشار بعد انشقاقها عن جون قرنق عام 1991.

    ثم تواصلت الجهود الدولية للوساطة بين حكومة الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان، وأفضت إلى عقد لقاء بين البشير وزعيم الحركة جون قرنق في العاصمة الأوغندية كمبالا في يوليو/تموز 2002 أعقبه توقيع اتفاق "مشاكوس" في العام نفسه، والذي حسم مسألتي علاقة الدين بالدولة، فاقتصر تطبيق الشريعة الإسلامية على الشمال فقط، ومنح الجنوب الحق في تقرير المصير بعد فترة انتقالية مدتها ست سنوات.

    وفي أغسطس/آب 2003 توصلت حكومة البشير والحركة الشعبية لتحرير السودان إلى اتفاق آخر في نيفاشا بكينيا بشأن الترتيبات الأمنية والعسكرية في الجنوب، والمناطق الثلاث المعروفة بالمناطقة المهمشة (جبال النوبة وأبيي وجنوب النيل الأزرق) وشرق السودان، وتكوين جيش موحد في المستقبل من القوات المسلحة والجيش الشعبي.

    وفي عام 2005 وقعت حكومة البشير اتفاق سلام وتقاسم ثروة وسلطة بين الشمال والجنوب الذي حظي بحكم ذاتي، وذلك قبل أن يصوت الجنوبيون في استفتاء 9 يناير/كانون الثاني 2011 لصالح الانفصال وإنشاء دولة "جنوب السودان".

     نزاع دافور

    أما الصراع الثاني الأبرز الذي طبع مسيرة البشير السياسية والعسكرية فهو النزاع في إقليم دارفور غربي البلاد، فقد أقر مجلس الأمن ابتداء من 2001 مجموعة من العقوبات الاقتصادية على السودان، وحظر السفر على بعض المسؤولين في الحكومة اتهمهم بارتكاب جرائم حرب في دارفور.

    وفي مارس/آذار 2007 أمرت المحكمة الجنائية الدولية باعتقال الوزير المنتدب للداخلية آنذاك أحمد محمد هارون وعلي عبد الرحمن كوشيب أحد قادة مليشيا الجنجويد، وطالبت بتسليمهما ليحاكما بتهم ارتكاب جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الإنسانية في دارفور، وقد رفض البشير تسليمهما.

    ولم يلبث الرئيس السوداني أن دخل في لائحة المتابعين في قضية دارفور، ففي 14 يوليو/تموز 2008 طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو من قضاة المحكمة إصدار مذكرة اعتقال بحق البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة.

    وفي 4 مارس/آذار 2009 أصبح البشير ثالث رئيس دولة تصدر المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه بعد رئيس ليبيريا السابق تشارلز تايلر والرئيس السابق ليوغسلافيا سلوبودان ميلوسوفيتش.

    الربيع العربي

    في 2013 وتأثرا بالربيع العربي خرج المواطنون السودانيون مطالبين برحيل نظامه، لتتعامل قواته مع المتظاهرين بقسوة غير معهودة، مما أدى إلى مقتل أكثر من مئتي شخص واعتقال الآلاف وفق منظمات حقوقية سودانية.

    كما تعرض نظام حكمه في العام ذاته لمحاولة انقلابية اتهم فيها عدد من العسكريين المقربين منه إلى جانب مدير جهاز الأمن والمخابرات الفريق صلاح عبد الله الملقب بقوش، قبل أن يحل حكومته في نهاية العام ويبعد منها عددا من الوجوه الإسلامية القديمة بعد شكوك بشأن تبدل ولائها تجاه النظام، ويستعيض عنها بعناصر شبابية أمنية عسكرية.

    الاعتصام والسقوط

    في نهاية 2018 خرج السودانيون مرة أخرى للاحتجاج على الغلاء ومطالبين بتحسين الخدمات، لكن الاحتجاجات ما لبثت أن شهدت تحولا جذريا، فقد رفع المتظاهرون أصواتهم مطالبين بإسقاط نظام البشير.

    وبعد أشهر من الاحتجاجات اعتصم السودانيون أمام مبنى قيادة الأركان وطالبوا الجيش بالتدخل لعزل البشير.

    وفي صبيحة 11 أبريل/نيسان 2019 أعلن التلفزيون السوداني أنه سيبث بيانا مهما للقوات المسلحة، في حين انتشرت الآليات العسكرية بمحيط القصر الجمهوري بالخرطوم.

    وبعد ساعات، أعلن الجيش أنه أطاح بالبشير واعتقل أبرز مساعديه، وتشكيل مجلس انتقالي لإدارة البلاد.

    بطاقة شخصية.. عمر البشير

    سياسي وعسكري سوداني، استولى على الحكم العسكري بانقلاب عسكري عام 1989، صدرت بحقه مذكرة اعتقال دولية من المحكمة الجنائية الدولية وهو في السلطة.

    ولد عمر حسن البشير في 1 يناير/كانون الثاني 1944 في قرية حوش بانقا القريبة من مدينة شندي شمالي السودان.

    حصل البشير على الماجستير في العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان عام 1981، ثم الماجستير في العلوم العسكرية من ماليزيا عام 1983، ثم زمالة أكاديمية السودان للعلوم الإدارية عام 1987.

    السودان عمر البشير