loader
الثلاثاء 9 نيسان 2019 | 4:45 مساءً بتوقيت دمشق
  • ذكرى سقوط بغداد.. عندما رحل نظام "البعث" العراقي

    ذكرى
    لحظة إسقاط تمثال الرئيس العراقي صدام حسين وسط بغداد

    خاص - قاسيون: في مثل هذا اليوم 9 أبريل نيسان من عام 2003، اجتاحت القوات الأمريكية والبريطانية العاصمة العراقية بغداد، بعد أيام من دخولها محافظات عراقية شمال وجنوب البلاد، وبذلك تمت الإطاحة بنظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، بعد حكمٍ استمر قرابة 24 سنة.

    وانطلقت القوات الأمريكية نحو بغداد في 5 أبريل نيسان، حيث اصطدمت بمعارك عنيفة مع الجيش العراقي حول مطار بغداد الدولي، وصفها خبراء بأنها "أشرس معركة من حيث التكتيك والقتال".

    وفي 7 أبريل هاجمت القوات الأمريكية القصر الرئاسي لتثبيت سيطرتها على المراكز الحساسة في الدولة، ثم بدأت تزحف شيئاً فشيئاً بمختلف المناطق في العاصمة.

    بعدها، وفي يوم 9 أبريل تحديداً، أعلن الجيش الأمريكي سيطرته الكاملة على مدينة بغداد، وفي وقتها حصلت حادثة إسقاط التمثال الشهيرة، بالإضافة لوضع العلم الأمريكي على وجه التمثال، الذي نصبه النظام العراقي تخليداً لرئيسه آنذاك صدام حسين.

    وشهدت تلك العمليات التي نفذها الجيش الأمريكي وحلفاؤه انتهاكات لحقوق الإنسان ودماراً واسعاً في ممتلكات المدنيين ومؤسسات الدولة العراقية، بحسب تقارير حقوقية دولية.

    وكانت القوات الأمريكية والبريطانية ومعهما قوات من دول أخرى، قد أعلنوا الحرب على العراق قبل 16 عاماً بحجة امتلاك السلطات العراقية أسلحة دمار شامل، ودعم تنظيمات راديكالية مثل تنظيم القاعدة الذي كان يتزعمه أسامة بن لادن، وهو الأمر الذي نفته السلطات العراقية في حينها أكثر من مرة مؤكدة على أنها اتهامات "تهدف للنيل من وحدة العراق واستقراره".

    ورغم إعلان الجيش الأمريكي انسحابه من العراق عام 2011، إلا أن قواعده العسكرية وبعضاً من قواته لا تزال متواجدة على الأرض، بالإضافة لهيمنة الطيران الأمريكي على الأجواء العراقية.

    ومنذ سقوط النظام العراقي عقب الاجتياح الأمريكي، تعاقبت على حكم الدولة العراقية عدد من الأنظمة التي وُصفت بأنها تعمل بأساليب المحاصصة والطائفية.







    العراقأمريكاصدام حسين