الخميس 4 نيسان 2019 | 1:53 مساءً بتوقيت دمشق
  • نظام الأسد يسلّم نتنياهو رفاة جندي اسرائيلي مفقود في سوريا

    نظام
    المجند في جيش الأحتلال الإسرائيلي زخاريا باومل

    أعلن الجيش الإسرائيلي استعادة أشلاء جثة الجندي زخاريا باومل المفقود في لبنان منذ اجتياحها في عام 1982، بمساعدة روسيا.

    ونقلت الجثة بعد 37 عاماً من فقدان الجندي في معركة السلطان يعقوب في سهل البقاع اللبناني قرب الحدود السورية، يومي العاشر والحادي عشر من حزيران/يونيو 1982 حيث كان يقود إحدى الدبابات.

    ورجحت مصادر أن جثة الجندي كانت مدفونة في دمشق، دون وجود أي تأكيدات من الجانب السوري.

    وكان باومل واحداً من ثلاثة جنود لا يزال إثنين منهم في عداد المفقودين منذ هذه المعركة، لكن أشلائه عادت قبل أربعة أيام على متن طائرة إسرائيلية من روسيا بعد توليها الوساطة مع لبنان، وشارك في العملية وكالة المخابرات الإسرائيلية.

    وأعلن المتحدث باسم الجيش الروسي إيغور كوناشينكوف، في سبتمبر/أيلول الماضي، أن إسرائيل "ناشدت روسيا مساعدتها في العثور على رفات الجنود الإسرائيليين الموجودين في مناطق محددة في سوريا"، وأضاف أنه تم ترتيب عملية البحث "بعد موافقة روسيا على العملية مع شركائنا السوريين".

    وشكر رئيس الوزراء الإسرائيلي الرئيس الروسي فلادمير بوتين على الجهود الثمينة التي بذلها هو شخصيا والجهود التي بذلها الجيش الروسي من أجل استعادة الجثة.

     وصرح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس أن الجثة  باتت في إسرائيل وتم إخبار عائلته بتفاصيل إسترجاعها.

    وأوضح المتحدث أن جنديين آخرين لا يزالان مفقودين منذ هذه المعركة التي شهدت مواجهة بين الجيشين الاسرائيلي والسوري.

    وعبّر العديد من المسؤولين الإسرائيليين عن سعادتهم باستعادة جثة زخاريا باومل.

     

    أخبار سورياالاحتلال الاسرائيلي