الخميس 4 نيسان 2019 | 10:43 صباحاً بتوقيت دمشق
  • "بوبجي" تختار سورياً للتعليق على اللعبة

    "بوبجي"
    سامر وحود

    اختار الموقع الرسمي للعبة PUBG "بوبجي" الشهيرة، اللاعب السوري "سامر وحود" للتعليق على اللعبة في الوطن العربي، وتوظفه في الشركة العاملة.

    ويشهد الوطن العربي انتشاراً كبيراً للعبة بين جميع الفئات السنية، لتصبح جملة "أكو عرب في الطيارة" من أشهر الجمل المستخدمة بين الشباب العربي للتندر.

    ولعبة بلاير أنونز باتل غراوندز المعروفة باسم بوبجي PUBG أو ساحات معارك اللاعبين المجهولين هي لعبة كثيفة اللاعبين على الإنترنت وتسمى لعبة البقاء.

    وفي لعبة بوبجي يقوم اللاعبون بالقتال بنظام فردي أو نظام فريق بواقع 100 لاعب عبر شبكة الانترنت من أماكن مختلفة في العالم، ولن ينجو منهم إلَّا لاعب واحد! فهم أعداء جميعاً.

    وصدرت لعبة بوبجي عام 2017 في شهر آذار/مارس، وكانت نسختها الأولى مخصصة لأجهزة الكمبيوتر وأنظمة تشغيل ويندوز وإكس بوكس ون، ليتم فيما بعد طرح النسخة الجديدة للهواتف المحمولة وأنظمة تشغيل آندرويد ونظام ios

    واللعبة تنتمي إلى ألعاب البقاء، حيث يحاول اللاعب أن يحافظ على حياته داخل اللعبة حتى النهاية، وذلك من خلال اتباعه استراتيجية ناجحة في تجميع الأسلحة والذخائر والدروع، والحفاظ على نفسه بمواجهة اللاعبين الآخرين وقتلهم جميعاً.

    وعدد اللاعبين في لعبة بوبجي 100 لاعب، يجدون أنفسهم على خريطة، ثم يبحث كل لاعب عن الأسلحة والذخائر وعلب الإسعاف وحقن الأدرينالين وما إلى هنالك من أدوات اللعبة، تبدأ المعركة التي يكون هدف كل لاعب فيها أن يقتل اللاعبين جميعاً ويبقى حياً حتى النهاية.

    وفي اللعبة ثلاث خرائط يقوم اللاعب باختيار واحدة منها ليدخل إلى المعركة، تختلف الخرائط الثلاث من حيث الحجم والطبيعة، فالخريطة الأساسية هي الخريطة المتوسطة وتتألف من جزيرتين متصلتين وفيها غابات، فيما تبدو الخريطة الثانية أكبر وذات طبيعة صحراوية، أما الخريطة الثالثة فهي الأصغر حجماً وهي عبارة عن ثلاث جزر خضراء متصلة مع بعضها بجسور.

    غير أن للعبة آثار جانبية فهي   تنمّي العنف عند اللاعبين بشكل كبير من خلال تعاطيهم مع مختلف أنواع الأسلحة النارية والبيضاء، ووضع هدف قتل 99 لاعب.

    ومن الحوادث التي نبّهت إلى خطورة لعبة بوبجي إقدام طالب مصري على قتل معلمته طعناً بالسكين، عندما كان في منزلها لأخذ درس خصوصي،  في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2018. وعند التحقيق معه تبين أنه أقدم على الجريمة متأثراً بلعبة بوبجي.

    وآخر الجرائم التي تابعها العالم على البث المباشر التي تذكّر بوضوح بلعبة بوبجي، جريمة الإرهابي الاسترالي الذي قتل 50 شخص في مسجدين بنيوزيلندا.



    لعبة بوبجيشخصيات سوريات