loader
الأربعاء 27 آذار 2019 | 1:8 مساءً بتوقيت دمشق
  • "أبو عزيز البكاري" يعيد للأذهان ممارسات النظام الوحشية

    "أبو
    وقفة احتجاجية ضد ممارسات القيادي في فرقة السلطان مراد "أبو عزيز البكاري"

    خاص - قاسيون: أدى انتشار المقطع المصور للقيادي في فرقة "السلطان مراد" الملقب بـ "أبو عزيز البكاري" وهو يقوم بضرب وشتم مقاتلين تابعين من الفرقة، إلى حالة من الغضب والغليان في الشارع السوري.

    الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع على مواقع التواصل الإجتماعي، وهو يقوم مع مرافقه بتعذيب وشتم المقاتلين، بتهمة سرقة سلاح من عتاد فرقة السلطان مراد، أعاد لأذهان السوريين ممارسات عناصر قوات النظام السورية بحق السوريين.

    شتائم واتهامات بالخيانة

    وجه "أبو عزيز البكاري"، كلمات بذيئة للعنصرين متوعدا فيها بقية العناصر التابعين للفرقة من مصير الشابين.

    كما وجه البكاري التهم لأهالي ريف دمشق والغوطة الشرقية وفصائلها العسكرية، واتهمهم بـ"التشبيح وبيع الشام"، إلى النظام السوري، كما وجه شتائم لمُهجّري ريف دمشق بألفاظ نابية.

    إدانة واسعة

    أصدرت جهات عسكرية ومدنية مختلفة بعد هذه الحادثة تصريحات وبيانات عدة تندد وتستنكر هذه الممارسات.

    حيث أصدرت كل من "لجنة مهجري ريف دمشق" و"رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية" و"مركز الغوطة الإعلامي" و"اتحاد نشطاء ريف دمشق"، بيانات تدين ممارسات البكاري بحق العنصرين.

    بدوره أصدر فصيل "فرقة السلطان مراد" بياناً أدان فيه الحادثة  واعتبر أن ما قام به البكاري هو " تصرف فردي"، اعتذر من خلاله للشعب السوري وأهل الغوطة خاصة.

    كما نشر قائد جيش الإسلام "عصام بويضاني" تغريدة على موقع تويتر يدين ويستنكر هذا العمل قائلا:

    "إننا إذ نستنكر ما حصل اليوم من اتهام أهالي دمشق وريفها من قبل أحد المسيئين، وسنتابع هذا الأمر في القضاء حتى ينال المسيء جزائه"

    كما طالب عدد من مهجري غوطة دمشق الشرقية، بمحاسبة القيادي "أبو عزيز البكاري"، كما رفع المهجرون علم الثورة السورية ولافتات كتب عليها "وجود المجرم أبو عزيز وأمثاله ضمن الجيش الوطني عار على ثوار الثورة السورية، حافظوا بوعيكم على أمن منطقة درع الفرات وغصن الزيتون".

    البكاري يُقدم للعدالة

    أعلنت قيادة فرقة السلطان مراد تسليم أبو عزيز البكاري للشرطة العسكرية في منطقة عفرين، مشيرة إلى  فتح تحقيق مفصّل حول القضية.

    في حين  قام "البكاري" بنشر فيديو مصوّر يعتذر فيه للشعب السوري ولأهالي الغوطة الشرقية.

     

    الجدير بالذكر هنا، أن مناطق الشمال السوري والواقعة تحت سيطرة المعارضة السورية، تشهد وبشكل مستمر للعديد من الانتهاكات التي ترتكب بحق الإعلاميين والناشطين والكوادر التي تعمل في المنظمات الطبية والإنسانية.

    الثورة السوريةفرقة السطان مرادعفرين