loader
الثلاثاء 26 آذار 2019 | 8:57 صباحاً بتوقيت دمشق
  • جولة الصحافة الأجنبية ليوم الثلاثاء 26-3-2019

    جولة

    نشرت صحيفة التايمز البريطانية أن قوات سورية الديموقراطية المدعومة أمريكيا طالبوا بمحكمة دولية لمحاكمة المئات من الأجانب المحتجزين خلال الحملة العسكرية التي استمرت نحو خمس سنوات ضد الجماعة المتطرفة.

    الإدارة التابعة لقوات سوريا الديموقراطية التي تقودها القوات الكردية تقول أن هناك حاجة لهذه المحكمة "لتأخذ العدالة مجراها" خاصة بعد أن رفضت بعض الدول أن تأخذ رعاياها المحتجزين. قسد احتجزت أكثر من ألف أجنبي منهم العديد من المقاتلين القادمين من دول غربية.

    يقول عبد الكريم عمر وهو مسئول العلاقات الخارجية في إدارة قسد "ليس لدينا حل آخر، لا أحد يريد أن يتولى مسؤولية رعاياه. لا يمكننا تحمل هذا العبء وحدنا"

    وإلى صحيفة الواشنطن بوست، حيث نشرت الصحيفة مقالاً بعنوان "موالين الأسد ينقلبون على الحكومة السورية بسبب تدهور المعيشة"

    وقالت الصحيفة أن السوريين الموالين للرئيس بشار الأسد طوال السنوات الثماني الماضية من الحرب يعبّرون بشكل متزايد عن استيائهم من حكومته مع استمرار تدهور مستويات المعيشة في البلاد حتى مع انتهاء الصراع.

    الظروف مزرية بالنسبة لمعظم السوريين البالغ عددهم 19 مليون الذين يعيشون في جميع أنحاء البلاد التي مزقتها الحرب، بما في ذلك ما يقرب من الثلث الذي لا يزال خارج سيطرة الحكومة. لقد تم تهجير وتدمير البلدات والقرى بأكملها، ويعيش حوالي 89 في المائة من السكان في فقر ويعتمدون على المساعدات الغذائية الدولية، وفقاً للأمم المتحدة.

    السوريين الذين يعيشون فى مناطق سيطرة النظام يقولون أن الحياة أصبحت صعبة أكثر فى الأشهر الأخيرة أكثر من أي وقت مضى خلال الـ 8 سنوات الأخيرة، مما ينذر بأنه سوف لن يكون هناك تعافي من الأضرار الهائلة التي لحقت بالحرب على الاقتصاد السوري، والنسيج الاجتماعي والمكانة في المجتمع الدولي.

    وأخيرا إلى موقع راديو إيرلندا الرسمي، حيث قال أن الحكومة الإيرلندية تحاول أن تجد طريقة لاسترجاع إمرأة من سوريا، حيث قال وزير الشؤون الخارجية سايمون كوفيني "إن الحكومة ستحاول إيجاد وسيلة لإحضار المرأة من سوريا".

    الحكومة عرّفت المرأة بأنها عضوة سابقة في قوات الدفاع وتدعى ليزا سميث ويعتقد أن لديها طفلة.

    ليزا سميث، والتي خدمت فى قوات الدفاع الجوية وقامت بالعديد من العمليات الجوية، يعتقد أنها قد سافرت إلى سوريا منذ 3 سنوات.

    وقد ظهرت إمرأة يعتقد أنها ليزا سميث مع أحد الصحفيين الأمريكيين على قناة سي أن أن الأمريكية وهي تقول "أنا أريد العودة إلى بيتي" ولكن لم تؤكد المرأة ما إذا كانت هي ليزا سميث أم لا.

    متحدث باسم وزارة الخارجية قال أن الحكومة تعتقد أنها معتقلة فى مخيم فى سوريا، مضيفين أن الحكومة لديها معلومات أنها الإيرلندية الوحيدة فى المنطقة.

    وقالت المرأة، التي أجريت معها مقابلة في مخيم سوري يحتوي على مقاتلين مشتبه بهم من تنظيم الدولة الإسلامية، مراسلة سي إن إن ، جومانا كراديش سكوت ، إنها إيرلندية وتريد العودة إلى أيرلندا.

     

    الصحف الأجنبيةمترجمسورياداعشالأسد