الثلاثاء 26 آذار 2019 | 8:12 صباحاً بتوقيت دمشق
  • جولة الصحافة السورية ليوم الثلاثاء 26-3-2019

    جولة

    خاص - قاسيون: خدمة يومية تقدمها وكالة قاسيون نستعرض من خلالها أبرز ما ورد في الصحف والمواقع السورية، وفيما يلي عرض لأبرز ما جاء في يوم الثلاثاء 26 -3-2019.

    أورد موقع "أورينت نت" خبراً حمل عنوان:

    "ما أسباب مطالبة "تحرير الشام" أهالي المخيمات القريبة من الفوعة وكفريا بمغادرتها"؟

    ونقل الموقع نقلا عن "أبو جاسم" أحد سكان هذه المخيمات قوله: "لقد قام النظام بتهجيرنا من بيوتنا، ولجأنا إلى خيام أقمناها لنقي أنفسنا وعوائلنا من قذائفه، فما هي الأسباب المنطقية التي دفعت الهيئة لتوجيهها الإنذار لنا".

    وأضاف الموقع أن "أبو جاسم، أن هناك شخصاً يدعى أبو خالد دركوش وهو يتبع لـ "هيئة تحرير الشام"، قد اختلف مع بعض شبان المخيم ليأتي بعدها بقوة أمنية تتبع للهيئة وبدأوا بفك الحبال، واقتلاع عدد من الخيم بالتزامن مع إطلاق النار في الهواء بشكل عشوائي في رسالة تهديد واضحة، وفق تعبيره.

    وأشار إلى أن من "الأسباب التي تتذرع بها "تحرير الشام"، هي أن أغنامنا تأكل من شجر الزيتون الموجود في المنطقة إضافة لحدوث حالة أو اثنتين لهجوم كلب على أحد المارة"، متسائلاً في الوقت ذاته أيضاً: هل هي أسباب مقنعة لترحيل أكثر من 400 عائلة وتهجيرهم مرة أخرى دون الحديث عن تأمين بديل لهم ؟".

    وفي مقال للكاتب ماهر شرف الدين في موقع "زمان الوصل" وتحت عنوان:

    "تغريدة حافظ الأسد"

    إذ يرى الكاتب أن قرار ترامب الأخير يعيد للأذهان بلاغ حافظ الأسد رقم 66 عام 1967 والذي أعلن من خلاله سقوط القنيطرة بيد إسرائيل.

    الكاتب وصف ما فعله ترامب من خلال تغريدة له على تويتر يعترف من خلاها على سيادة إسرائيل على الجولان، هو نفسه بلاغ حافظ الأسد بسقوط القنيطرة الذي كان حينها وزيرا للدفاع.

    مهمة بيع الجولان على حد وصف الكاتب أكملها بشار الأسد وذلك "بتغييب الجولان نهائياً وراء ركام المدن السورية التي قام بتدميرها".

    أوضح موقع صحيفة "عنب بلدي" أن وزارة النفط والثروة المعدنية التابعة للنظام حصرت توزيع مادة الغاز عبر "البطاقة الذكية" في مدينة دمشق.

    وأصدرت الوزارة بيانا قالت فيه: "يمنع تبديل أي أسطوانة غاز إلا عن طريق (البطاقة الذكية) تحت طائلة المساءلة القانونية وإلغاء الترخيص الممنوح أصولًا".

    وأخيرا وفي موقع تلفزيون "سوريا" وتحت عنوان:

    "فرنسا تحظر "ماهان" الإيرانية بسبب نقل مقاتلين وعتاد إلى الأسد"

    حيث قامت الحكومة الفرنسية بحظر هبوط وإقلاع الرحلات الجوية التابعة لشركة ماهان الإيرانية، بسبب نقلها عتاداً عسكرياً ومقاتلين دعماً لنظام الأسد في سوريا ومناطق أخرى في الشرق الأوسط.

    وأوضح الموقع أن سريان الحظر الفرنسي سيبدأ في الأول من نيسان المقبل وذلك بعد ضغوط من الولايات المتحدة، وتنظم الشركة الإيرانية أربع رحلات أسبوعيا من طهران إلى باريس.



    جولة الصحافة الصحافة السوريةبشار الأسد