loader
الأحد 10 شباط 2019 | 3:50 مساءً بتوقيت دمشق

خبير يستبعد نجاح مشروع «الجربا» شرق الفرات

خبير

وكالات(قاسيون)-استبعد خبير في العلاقات الدولية نجاح مشروع رئيس الائتلاف السوري الأسبق أحمد الجربا، بشأن إدارة المنطقة الشاغرة شمالي سوريا، عبر قوات مشتركة «عربية وكردية» تحت إشراف دولي.

وأوضح الخبير «د.باسل الحاج جاسم»، في تصريح لصحيفة القدس العربي، أنه من المستبعد يجد مشروع الجربا طريقه للتنفيذ على أرض الواقع وبشكل مستدام، واعتبر أنه ليس لدى تلك الأسماء و مجموعاتها القدرة أو التأثير أو تمتلك مقومات تخولها لعب هذا الدور الذي يحتاج إلى دول وجيوش منظمة.

وتحدث عن محاولات سابقة من أجل إدخال الجربا في محادثات أستانة بحجة أنه يمتلك فصيلاً مسلحاً، «لكن المحاولة فشلت وهو ما يجعل إمكانية الكلام عن دور في شرق الفرات مبالغاً فيه».

ويمكن القول، إذا لم يحصل تنسيق تركي أمريكي عالٍ وهو أمر لا يبدو قريباً فقد يعود الأمر للتنسيق الروسي – التركي، مع الأخذ بعين الاعتبار طرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إحياء «اتفاق أضنة».

وأشار الباحث إلى أن طرح بوتين يمكن النظر إليه ليس في سياق الاتفاق بحد ذاته وانما في إطار إحياء تعاون أنقرة – دمشق، اذ لا تختلف نظرة موسكو عن أنقرة في ضرورة حماية والحفاظ على وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية وعدم البقاء في دائرة المجموعات المسلحة مختلفة التوجهات والمشارب.

ورجّح الحاج جاسم أن تتضح أولى معالم الخطة بعد قمة سوتشي الرئاسية لثلاثي أستانة (تركيا وروسيا وإيران) المرتقبة لإيقاف أي أطماع انفصالية أو استيطانية في المنطقة.

وسبق أن كشفت تقارير صحفية أن الجربا، يعمل بهدوء مع واشنطن وأنقرة وأربيل على بلورة خطة لنشر نحو 10 آلاف «مقاتل عربي وكردي» في المنطقة الأمنية التي تعمل أميركا وتركيا على إقامتها.

وأشارت التقارير إلى أن الاقتراح الذي اشتغل عليه الجربا، وقام لأجل تنفيذه بجولات مكوكية بين أربيل وأنقرة وشرق سوريا، يرمي إلى «ملء الفراغ، وتقاطع مصالح أطراف عدة، محلية وعربية ودولية».

أحمد الجرباسوريا شرق الفرات المعارضة السورية