الجمعة 8 شباط 2019 | 7:24 مساءً بتوقيت دمشق
  • على رأسهم النظام.. الانتهاكات مستمرة ضد الصحفيين في سوريا

    على
    تعبيرية

    وكالات(قاسيون)-قالت رابطة الصحفيين السوريين، إن كافة الأطراف الفاعلة في سوريا، وعلى رأسها النظام، واصلت خلال عام 2018 ارتكاب الانتهاكات بمختلف أنواعها ضد الإعلام سواء داخل البلاد أو خارجها، رغم أنها لاحظت انخفاضاً كبيراً في أعداد ونوعية الانتهاكات مقارنةً بالسنوات السابقة، لكنّها نبّهت من أنها مازالت من الأعلى على مستوى العالم.

    وأشار تقرير للمركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة إلى انخفاض أعداد الإعلاميين القتلى مقارنةً بالأعوام السابقة، وكانت الحصيلة الأكبر من الانتهاكات في العام 2018 من نصيب حالات الاعتقال والاحتجاز والخطف والتهجير القسري، وارجع السبب الأساس إلى الهدوء الذي خيّم على معظم المناطق السورية، لناحية القصف والمعارك.

    وبحسب توثيقات المركز، فقد بلغ عدد الإعلاميين الذين فقدوا حياتهم في سورية خلال عام 2018 نحو 15 إعلامياً، ليبلغ عدد الإعلاميين الذين وثق المركز مقتلهم منذ منتصف آذار/ مارس 2011 انطلاق الثورة السورية، حتى اليوم 445 إعلامياً.

    وكانت منظمة مراسلون بلا حدود، قد صنّفت سورية في تقريرها السنوي للعام 2018 كثاني أكثر البلدان فتكاً بالصحفيين خلال عام 2018 على مستوى العالم، مشيرةً إلى أن 2018 شهد ما لا يقل عن مقتل 11 صحفياً في سورية.

    واستعرض التقرير أسباب انخفاض الانتهاكات ضد الإعلاميين تارةً أو ارتفاعها تارةً أخرى من شهر لآخر، وتفصيل أنواعها وأرقامها والجهات المسؤولة عن ارتكابها وتوزعها الجغرافي، سواء أكانت قد ارتكبت داخل سورية أو خارجها ضد الإعلاميين السوريين، والإشارة إلى تلك الانتهاكات المرتكبة ضد صحفيين أجانب داخل سورية والجهات المسؤولة عنها، والتركيز أيضاً على الإعلاميين الذين ما زالوا قيد الاحتجاز أو الإخفاء القسري ومصيرهم مجهول.

    سوريا صحفيين صحافة قوات النظام النظام السوري