loader
الإثنين 7 كانون الثاني 2019 | 1:21 مساءً بتوقيت دمشق
  • المملكة العربية السعودية

    الفتاة السعودية رهف تحرض على التمرد

    تايلاند تتراجع عن إجراءات ترحيل شابة سعودية إلى بلدها

    تايلاند

    وكالات(قاسيون)-قال مسؤول الهجرة في تايلاند، إن البلاد تراجعت، اليوم الاثنين، عن خططها لترحيل شابة سعودية تقطعت بها السبل في مطار بانكوك بعد فرارها من عائلتها أثناء زيارة للكويت بسبب مخاوف على سلامتها.

    وتقطعت السبل برهف محمد القنون (18 عاما) في مطار بانكوك، السبت، بعد أن منعها مسؤولو الهجرة في تايلاند من دخول البلاد، وتحصنت رهف داخل غرفة في فندق بالمطار، الاثنين، كي تتفادى ترحيلها على متن طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الكويتية مقررة صباح اليوم.

    وقال رئيس مصلحة الهجرة التايلاندية سوراتشات هاكبارن للصحفيين: «الرحلة صباح اليوم كانت عبر الخطوط الجوية الكويتية لإعادتها للسعودية»، وأضاف أيضا للصحفيين أنه سيلتقي بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في وقت لاحق اليوم لبحث خطط رهف لطلب اللجوء.

    وكانت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية قد دعت السلطات التايلاندية، إلى عدم ترحيل امرأة سعودية تقول المنظمة إنها هاربة من عنف أسرتها.

    وقالت المنظمة في بيان، الأحد، إن السعودية "رهف محمد القنون" (18 عاما) محتجزة حاليا في تايلاند، وإن السلطات تعتزم ترحيلها.

    وقال مايكل بيدج، نائب مدير شؤون الشرق الأوسط بالمنظمة في البيان: "النساء السعوديات الهاربات من عنف أسرهن، يمكن أن يواجهن عنفا شديدا من أقاربهن، أو حرمانهن من حرياتهن، حال إعادتهن رغما عن إرادتهن".

    وأضاف: "على السلطات التايلاندية وقف ترحيل (رهف)، أو السماح لها بمواصلة سفرها إلى أستراليا أو البقاء في تايلاند لطلب الحماية كلاجئة".

    وكانت رهف في عطلة برفقة أسرتها في الكويت لكنها فرت منها قبل نحو يومين، ووصلت إلى تايلاند محاولة الذهاب إلى أستراليا لطلب اللجوء هناك، بحسب المصدر ذاته.

    السعوديةالمملكة العربية السعوديةتايلاندبانكوك