الجمعة 4 كانون الثاني 2019 | 4:7 مساءً بتوقيت دمشق
  • ألمانيا تناقش مشروعاً لترحيل «اللاجئين الجنائيين»

    ألمانيا

    وكالات(قاسيون)-كشفت وسائل إعلام ألمانية عن إجراءات ناقشها الائتلاف الحاكم (الحزب الاشتراكي الديمقراطي، والاتحاد المسيحي الذي يضم الحزب البافاري والحزب المسيحي الديمقراطي) لترحيل طالبي اللجوء ممن ارتكبوا جرائم جنائية، وذلك على خلفية هجوم نفذه لاجئون جنوب البلاد.

    ونقل موقع «دويتشه فيلة – DW» عن الحزب المسيحي الاجتماعي في ولاية «بافاريا» الألمانية إعلانه، أن أطراف الائتلاف الحاكم تعتزم إزالة أية عوائق ممكنة أمام ترحيل طالبي لجوء جنائيين، وذلك بعد هجوم الضرب الذي نفذه أربعة لاجئين في مدينة أمبيرغ، جنوبي البلاد.

    وقال رئيس «الحزب البافاري» ورئيس حكومة الولاية «ماركوس زودر» على هامش اجتماع مغلق للحزب: «تواصلتُ مع رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي أنجرت كرامب-كارنباور ورئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي أندريا نالس بخصوص هذا الأمر... يرون جميعا أننا بحاجة لحل لمثل هذه الحالات».

    وأضاف «زودر» أن هناك اتفاقاً بالفعل داخل الائتلاف الحاكم ينص على تدشين مشروع من أجل تسهيل عمليات التحقق من الهوية، على سبيل المثال، أو الإعادة إلى الوطن.

    كما أكد رئيس حكومة ولاية بافاريا، أنه لابد من التعقل في ردود الفعل التي يتم اتخاذها، وقال: «ندين بأشد العبارات الجرائم التي تم ارتكابها في مدينة أمبيرغ، ولكننا ندين أيضا أن جماعات يمينية تحاول حاليا إساءة استخدام ذلك».

    واستطرد «الدولة لن تسمح بأن يحاول مثلا الحزب القومي الديمقراطي وحزب البديل من أجل ألمانيا اليمينيين تقديم أنفسهما حاليا بوصفهما حماة مدنيين».

    يشار إلى أن هذه الخطوة تأتي على خلفية «واقعة أمبيرغ» حيث اعتدى أربعة مراهقين لاجئين ثمالى (منحدرين من أفغانستان وإيران) على المارة، ما أسفر عن إصابة 12 شخصا، وتسببت الواقعة في إثارة نقاش حول العنف الصادر من لاجئين، ويقبع طالبي اللجوء حالياً في الحبس الاحتياطي بتهمة الاعتداء الجسدي.

    سوريا ألمانيا لاجئونترحيل