loader
الأربعاء 5 كانون الأول 2018 | 8:36 مساءً بتوقيت دمشق

جيش العزة لقاسيون: النظام يحشد قواته ونحن جاهزون

جيش

حماة(قاسيون)-أكد جيش العزة التبع للمعارضة السورية، اليوم الأربعاء، أن قوات النظام السوري تحشد قواتها على تخوم منطقة إدلب شمال سوريا، مشددا على جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم.

وصرح العقيد مصطفى البكور قائد عمليات جيش العزة لوكالة قاسيون، أنه «بعد الانتهاء من الجبهة الجنوبية وريفي حمص وحماة والاعلان عن اتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا، استغلت قوات النظام فترة الهدوء وقامت بنقل الالاف من عناصرها وعناصر المصالحات باتجاه الشمال السوري المحرر».

وكشف القائد العسكري عن توزع قوات النظام في محيط إدلب، بقوله: «تمركزت قوات الفرقة الرابعة في منطقة جبل التركمان حتى سهل الغاب، ويعتبر معسكر جورين هو نقطة تجمع ومقر قيادي رئيسي لهذه القوات، فيما وصل إلى مطار حماة الفوج 313 الإيراني، وتم نقله عبر الباصات إلى رحبة خطاب وإلى كلية البيطرة وتوزعت عناصره على نقاط المواجهة لنقاط رباط جيش العزة في ريف حماة الشمالي».

وتابع: «قوات الفيلق الخامس توجهت مدعومة ببعض قوات سهيل الحسن إلى ريف إدلب الشرقي وصولا إلى ريف حلب الجنوبي ونقطة تمركزها في منطقة أبو دالي بينما يعتبر مطار أبو الضهور هو مقر قيادي رئيسي لهذه القوات».

ونوه إلى طمأنة نقاط المراقبة التركية للفعاليات المدنية بعدم شن أي هجوم عسكري على إدلب، قائلأ: «بعض الفعاليات المدنية مثل المجالس المحلية والهيئات الثورية التي قامت بزيارات إلى نقاط المراقبة التركية، أبلغتنا بأن الأتراك طمئنوهم بانه لن يتم هجوم عسكري على الشمال السوري وأنهم يتحدثون مع الروس حول وقف الانتهاكات والخروقات لاتفاق سوتشي».

واستدرك: «لكن الحقيقة أن ما يلاحظ على الأرض من حشود ومعدات عسكرية ثقيلة يوحي بان النظام والروس يخططون لتنفيذ هجوم على بعض المحاور في الشمال السوري المحرر».  

وحول موقف جيش العزة من تلك التعزيزات، قال العقيد: «الجيش هو جزء من الجيش السوري الحر ويرابط على مسافة كبيرة في ريف حماة الشمالي نحن في حالة جاهزية جيدة وعالية للتصدي لأي هجوم، ونرجو من الفصائل الأخرى رفع الجاهزية والاستعداد وأخذ كل إجراءات الحيطة والحذر من أجل صد أي هجوم متوقع على نقاط رباطهم».

سوريا حماة المعارضة السوريةجيش العزةقوات النظام