loader
السبت 1 كانون الأول 2018 | 5:26 مساءً بتوقيت دمشق

نزوح آلاف العائلات بسبب هجمات النظام في إدلب

نزوح

إدلب(قاسيون)-نزحت آلاف العائلات، خلال الأيام الماضية، إثر ارتفاع حدة القصف المدفعي والصاروخي، الذي تشنه قوات النظام السوري والميليشيات الأجنبية الموالية لها على مناطق جنوب إدلب وشمال حماة.

ووفقا لهيئة منسقو الاستجابة في سوريا التطوعية فإن 2660 عائلة نزحت من بلدة جرجناز، و2700 عائلة أخرى من بلدة التح، إلى مناطق أخرى أكثر أمنا في إدلب.

وأضافت الهيئة، أنه «لا يوجد أي نوع من أنواع الاستجابة أو تقديم المساعدات الانسانية للنازحين الجدد من قبل المنظمات إضافة إلى عدم قدرة المجالس المحلية للقرى التي تم النزوح اليها على تأمين المساعدات العاجلة للنازحين».

من جانبه، قال مدير الدفاع المدني في إدلب مصطفى حاج يوسف، إن سكان بلدة جرجناز، وقرية التح شرقي إدلب، نزحوا إلى مناطق أكثر أمنا، هربا من الهجمات المتواصلة، وأضاف أن فرق الدفاع المدني تواصل أعمالها لمساعدة الذين غادروا منازلهم هربا من الهجمات.

ويواصل النظام السوري منذ أسبوع قصفه بالمدافع والقذائف على المناطق السكنية الواقعة ضمن مناطق خفض التوتر، والتي تم سحب الأسلحة الثقيلة منها في إطار اتفاق سوتشي، وأسفرت الهجمات منذ عقد الاتفاق في 17 أيلول الماضي، إلى مقتل 33 مدنيا وإصابة العديد.

 

سوريا حماة إدلبالمعارضة السوريةقوات النظام النظام السوريقصف مدفعي