الخميس 29 تشرين الثاني 2018 | 7:13 مساءً بتوقيت دمشق
  • غوتيريش يدعو لتفادي نشوب «معركة عسكرية» بإدلب

    غوتيريش

    وكالات(قاسيون)-دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الخميس، النظام السوري وجماعات المعارضة المسلحة إلى «مضاعفة جهودهما لتفادي نشوب معركة عسكرية في إدلب».

    وقال غوتيريش في التقرير السابع والخمسون الذي استعرضته «لينا جراني»، مديرة العمليات في مكتب الشئون الإنسانية الأممي، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، إن «محاسبة الأشخاص الذين يرتكبون انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني أمر جوهري لتحقيق السلام الدائم في سوريا، وأكرّر دعوتي إلى إحالة الحالة في البلد إلى المحكمة الجنائية الدولية».

    وتابع: «كما أهيب بجميع أطراف النزاع وجميع الدول والمجتمع المدني والأمم المتحدة أن تتعاون مع الآلية الدولية المستقلة للمساعدة في التحقيق بشأن الأشخاص المسؤولين عن الجرائم الأشد خطورة بموجب القانون الدولي المرتكبة بسوريا منذ مارس/ آذار 2011، وملاحقتهم قضائيا».

    وأعرب غوتيريش، في تقريره، عن شعوره بالجزع «إزاء تزايد الأعمال العدائية في الشمال الغربي من سوريا، بما في ذلك في المناطق التي يفهم أنها تقع ضمن المنطقة المنزوعة السلاح، المنشأة بموجب اتفاق 17 سبتمبر/ أيلول الماضي، المبرم بين روسيا وتركيا».

    وقال الأمين العام إن «حياة الملايين من الأشخاص المدنيين ورفاههم يتوقفان على احترام الأطراف لقواعد الحرب، وإلى الجهود الرامية إلى ضمان تخفيف التوتر في إدلب، والمناطق المحيطة بها».

    وأردف: «وأحث جميع الأطراف على مضاعفة جهودها لتفادي نشوب معركة عسكرية في إدلب يخشى أن تتسبب في دوامة من المعاناة الإنسانية على نطاق لم يشهد بعد في هذا النزاع الفظيع، ويمكن أن تترتب عليها آثار في جميع المنطقة».

    هذا ويواصل النظام السوري، استهدافه المناطق السكنية في إدلب الخاضعة لاتفاق خفض التصعيد شمالي سوريا، منتهكا اتفاق سوتشي الموقع بين تركيا وروسيا بهدف وقف إطلاق النار بالمنطقة.

    الأمم المتحدةسوريا قوات النظام النظام السوريالمعارضة السورية