الأربعاء 28 تشرين الثاني 2018 | 8:47 مساءً بتوقيت دمشق
  • بالفيديو: لاجئ سوري معاق يفاجئ السودانيين بسيارة أجرة معدلة

    بالفيديو:

    وكالات(قاسيون)-تمكن اللاجئ السوري أبو كرم الذي يعاني من إعاقة، من تعديل سيارة أجرة لتناسب ظروفه، ليعمل عليها كي يسد حاجات أسرته التي قدمت معه من سوريا هربا من ويلات الحرب هناك.

    وساقت ظروف الحرب في سوريا أبو كرم محمد عبده (60 عاما) وأسرته إلى الاستقرار في السودان بعد أن فقد منزله وتجارته.

    ووصل الرجل إلى الخرطوم قبل عام ونصف بمعية أبنائه السبعة بعد معاناة طويلة قضى خلالها ستة أعوام متنقلا بمهن هامشية لم يعهدها لتأمين تذاكر السفر ليفر بأسرته من أتون الحرب في بلاده.

    وأصيب أبو كرم بشلل الأطفال منذ بلوغه الشهر السادس من العمر، الأمر الذي مثل تحديا له، وبطبيعته العصامية أفلح في الاعتماد على نفسه ليكون ذلك ديدنه وهو يبدأ من الصفر في السودان.

    كثيرون حاولوا إثناء أبو كرم عن إدخال تعديل جوهري في قيادة سيارة أجرة عمل على شرائها فور وصوله إلى السودان وتكييفها لتناسب وضعه، ليتمكن من قيادتها بيديه، إلا أنه نجح أخيرا في ذلك بمساعدة من أحد الحدادين في الخرطوم.

    وظل أبو كرم يجوب العاصمة السودانية بسيارة أجرة متهالكة ومعدلة (حافلة صغيرة بسعة سبعة ركاب) وهو ينقل الركاب بعد أن خبر مداخلها ومخارجها، تعود بعضهم على طريقة القيادة الجديدة باعتبارها الأولى في البلاد، في حين لم يخف آخرون اندهاشهم.

    ويقول أبو كرم لموقع الجزيرة نت «عندما جئت للسودان كل ما كان يؤرقني هو إيجاد عمل مناسب لظرفي الصحي لإعالة أسرتي وتحقيق مستقبل أفضل لأبنائي، خاصة مع ظروف السودان المعيشية التي ثقلت على مواطنيه، فما بالك بلاجئ سوري يبدأ من الصفر».

    ويضيف «طبيعتي العصامية جعلتني اعتمد على نفسي منذ الصغر، وعندما جئت للسودان اشتريت سيارة أجرة لنقل الركاب وتحقيق مكسب مالي يكفي حاجاتي وأبنائي، واستعنت بعدد من الميكانيكيين في الخرطوم لتعديل السيارة حتى أتمكن من قيادتها بيدي، خاصة أنني سبق أن قدت سيارة أجرة في سوريا بعد تعديلها».

    يتابع أبو كرم «الجميع رأوا استحالة تنفيذ الفكرة، ولكني لم أستسلم وذهبت إلى حداد وشرحت له الفكرة وكنت معه خطوة بخطوة إلى أن نجح في عملية التعديل دون أن تتأثر المحركات الأساسية»، بهذا التعديل أصبحت عملية القيادة إلى جانب مقود السيارة، فهناك مقبض خاص بالبنزين وآخر خاص بالفرامل.

    المصدر: الجزيرة

    سوريا السودان الخرطوم لاجئون سوريون