الثلاثاء 16 تشرين الأول 2018 | 7:46 مساءً بتوقيت دمشق
  • تركيا تحذر من التحرك في حال استمرار «المماطلة الأمريكية» في منبج

    تركيا
    دوريات للجيش التركي في منبج شرق حلب

    وكالات(قاسيون)-أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن أنقرة «ستتولى بنفسها فعل ما يلزم» في حال استمرار مماطلة الجانب الأمريكي في تنفيذ خارطة الطريق بشأن إخراج عناصر YPG من منبج.

    ولفت أردوغان إلى أن القوات التركية والأمريكية تقومان بتدريبات معا حاليا، تمهيدا لتسيير دوريات مشتركة في منبج غرب نهر الفرات بريف محافظة حلب شمالي سوريا.

    وأضاف أردوغان «للأسف لا نستطيع القول حاليا إنه جرى الالتزام بمهلة الـ 90 يوما، وفي حال عدم التطبيق، فإننا نعلم كيف نتولى بأنفسنا فعل ما يلزم، وسنقوم بما يقتضيه ذلك»، كما أشار أردوغان إلى مسألة وجود عناصر YPG شرق نهر الفرات بسوريا، مؤكدا على أن تركيا مصممة على اتخاذ ما يلزم في حال عدم إقدام (الجانب الأمريكي) على ما يجب شرق الفرات أيضا.

    وقال في هذا الصدد «في حال استمرت المماطلة فإننا سنتخذ الخطوات اللازمة على أعلى المستويات ضد ي ب ك / ب ي د، بالأحرى ضد بي كا كا، وسنفعل ما يلزم».

    من جانبه، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الثلاثاء، إن أي مماطلة من الجانب الأمريكي في موضوع منبج السورية، ستعيد خارطة الطريق المتفق عليها بين الجانبين خطوة إلى الوراء.

    تصريح جاويش أوغلو هذا جاء لدى لقائه عددا من الصحفيين، عقب مؤتمره الصحفي مع وزير خارجية جمهورية شمال قبرص التركية في العاصمة أنقرة.

    وخاطب جاويش أوغلو الأمريكيين قائلا: «إما أن تطهروا بأنفسكم مدينة منبج من الإرهابيين أو نقوم نحن بذلك».

    وفي التاسع من الشهر الجاري، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار انطلاق تدريبات مشتركة للقوات التركية والأمريكية، تتعلق بالخطوة المرتقبة بتسيير دوريات مشتركة بين الجانبين في منطقة منبج شمالي سوريا.

    وفي 18 يونيو / حزيران الماضي، أعلنت رئاسة الأركان التركية بدء الجيشين التركي والأمريكي تسيير دوريات منسقة لكن منفصلة على طول الخط الواقع بين منطقة عملية درع الفرات بريف حلب الشمالي، ومنبج، في إطار خارطة الطريق التي توصلت إليها أنقرة مع واشنطن حول منبج في يونيو / حزيران الماضي.

    سوريا حلبمنبج تركيا القوات التركيةالقوات الأمريكيةأمريكاوحدات حماية الشعب