الأربعاء 10 تشرين الأول 2018 | 8:17 مساءً بتوقيت دمشق
  • قاعدة التنف الأميركية تقلق نظام الأسد وطهران وموسكو

    قاعدة
    مناورات الجيش الامريكي في التنف بالبادية السورية

    وكالات(قاسيون)-كشفت مجلة «بيزنس إنسايدر» أن القاعدة الأميركية في منطقة التنف شمال سوريا تقوم بمنع إيران من نقل السلاح والميليشيات من العراق إلى سوريا وباتت تقلق العواصم الثلاث موسكو ودمشق وطهران من هدفها المشترك بإعادة تأهيل النظام السوري.

    وذكرت المجلة في تقرير، أمس الثلاثاء، أن الدول الثلاث اتهمت الولايات المتحدة مراراً بتدريب مقاتلي تنظيم الدولة في قاعدة التنف في سوريا، وذلك لتضليل الرأي العام، لكن في الواقع هم مستاؤون من كون هذه القاعدة تمنع تدفق الأسلحة الإيرانية والمقاتلين من العراق إلى سوريا لدعم النظام. كما أنها تقوم بتدريب المعارضين السوريين الذين يصنفهم الأميركيون كمجموعات معتدلة، بحسب التقرير.

    ووفقا للمجلة، فإن قاعدة التنف تثير منذ فترة طويلة غضب موسكو وطهران ودمشق، لكن كل ما استطاعوا فعله هو الشكوى من ذلك، ولهذا السبب تتوالى الاتهامات والحرب الدعائية ضد الولايات المتحدة من قبل وسائل الإعلام الروسية والإيرانية والتابعة للنظام السوري.

    وبحسب «بيزنس إنسايدر»، قام خصوم الولايات المتحدة بدون أي دليل حقيقي، بالهجوم الكلامي ضد القوات الأميركية واتهامهم بإيواء أو تدريب الإرهابيين في التنف، حتى إن وسائل الإعلام الروسية والسورية الحكومية زعمت في يونيو / حزيران أن الولايات المتحدة كانت تعد هجومًا كيميائيًا في التنف «مماثلًا للهجوم الذي حدث في دوما».

    وردا على هذه الاتهامات، قال العقيد في الجيش الأميركي شون رايان، المتحدث باسم عملية «الحل المتأصل» في التنف، أن «الولايات المتحدة تقود التحالف الدولي لهزيمة تنظيم داعش، أولا وقبل كل شيء، وهذا هو الهدف من وجودها في قاعدة التنف».

    وأضاف ريان أن «الحديث عن قيام القوات الأميركية بتدريب داعش غير صحيح إطلاقا ومضلل، ومن المدهش حقا أن بعض الناس يعتقدون ذلك».

    أما عمر العمراني، هو محلل عسكري كبير في شركة ستراتفور، فقال لمجلة بيزنس إنسايدر، إن «الولايات المتحدة قامت بتدريب معارضين سوريين في التنف، وهي مجموعة تدعى مغاوير الثورة»، وأكد أن المجموعة كانت «علمانية إلى حد ما بالمعايير الإقليمية وكانت في طليعة المعركة ضد داعش».

    وردا على سؤال حول سبب الاهتمام المتزايد لروسيا وإيران والحكومة السورية بقاعدة التنف الأميركية، قال العمراني إن «السبب الرئيسي هو أنها تحجب الطريق البري السريع بين بغداد ودمشق بوجه طهران، لأنها تنقل الأسلحة إلى العاصمة السورية دمشق حيث يوجد مقر الحكومة من هذا الطريق».

    وأضاف أنهم يعتمدون الطريق البري لسهولة مرور الأسلحة بكميات أكبر نظرا لأن الطريق البحري معرض للغاية للاعتراض الإسرائيلي، والمجال الجوي مكلف وغالباً ما تطاله الضربات الجوية الإسرائيلية.

    لكن غضب موسكو وطهران والنظام السوري قد يذهب إلى أبعد من مجرد إحباط تدفق الأسلحة إلى دمشق وتدريب المعارضة، حيث يرى ماكس ماركوسن، وهو مدير في مشروع التهديدات عبر الوطنية في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، في تصريحات للمجلة إن «هناك تاريخا في قاعدة التنف».

    وقال ماركوسن: «أعتقد أن النظام السوري والروس والإيرانيين، سيعتبرون بأنهم حققوا انتصارا [رمزيا] إذا انسحبت الولايات المتحدة من هناك، كهدف على المستوى التكتيكي خاصة أن هناك استياء كبيرا تجاه للولايات المتحدة لوجود معارضين يتم تدريبهم في مخيم التنف».

    كما رأى أنهم لن يسعوا لاستخدام القوة لطرد القوات الأميركية لأن «تكاليف التصعيد ستكون مرتفعة للغاية ولذلك لجؤوا إلى تشويه صورة قاعدة التنف».

    سوريا أمريكا التنفإيران موسكو دمشقطهران الولايات المتحدة الأمريكية