الثلاثاء 31 تموز 2018 | 6:51 مساءً بتوقيت دمشق
  • اجتماع سري لضباط من منظمة غولن في ألمانيا

    اجتماع
    فتح الله غولن

    وكالات (قاسيون) - كشف جهاز الاستخبارات التركية، عن اجتماع جرى في ألمانيا ضمّ ضباطًا أتراك هربوا عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت منتصف العام 2016 الماضي، ينتمون لمنظمة غولن الإرهابية، حسب ما أفادت به صحيفة يني شفق التركية.

    وحسب المعلومات الواردة، فإنّ الاجتماع تناول تعليمات مباشرة من فتح الله غولن زعيم المنظمة القابع في أمريكا، يوصي فيها أتباعه بالتركيز على تشويه صورة تركيا أمام الرأي الدولي، من خلال مقابلات صحفية مع وسائل إعلام أجنبية، فضلًا عن الاستمرار في إطلاق حملات إلكترونية على مواقع التواصل تساهم في التأثير على صورة تركيا أمام الرأي العالمي.

    وحضر الاجتماع شخصيات كانت تتولى مناصب رفيعة في السلك العسكري بتركيا قبل وقوع المحاولة الانقلابية، إلا أنهم لاذوا بالفرار على الفور عند إدراكهم أن محاولتهم الانقلابية تتجه نحو الفشل، حيث هرب قسم كبير منهم إلى ألمانيا التي باتت تعتبر قاعدة لأتباع منظمة غولن، كما توزع قسم منهم في عدة بلدان أوربية على رأسها اليونان المجاورة لتركيا.

    وحسب معلومات عن الاستخبارات التركية، فإنّ أهم ما تناوله هذا الاجتماع السرّي هو:

    إظهار أتباع منظمة غولن أمام الرأي العام على أنهم ضحايا أبرياء دخلوا السجون بلا ذنب، وإظهار تركيا على أنها دولة خارجة عن القانون وتمارس التعذيب. ومن جانب آخر العمل على بثّ الرعب في قلوب المسؤولين الذين يقومون بمكافحة منظمة غولن الإرهابية، بل والعمل على تصفية بعضهم. أيضًا التواصل مع أحزاب المعارضة ومحاولة توحيدهم للوقوف بوجه الحكومة وإزاحتها.

    كما ركز الحاضرون خلال الاجتماع على أهمية دور العساكر والضباط الذين فرّوا عقب المحاولة الانقلابية، من حيث إنشاء حسابات على مواقع التواصل والعمل على توجيه الرأي العام وإعادة توليفه -حسب تصوّرهم-، وكل ما جاء في الاجتماع صد وفق تعلميات من زعيم المنظمة الإرهابية فتح الله غولن ذاته.

     

     

    تركياغولنضباطألمانيااجتماع