الجمعة 6 تموز 2018 | 9:45 مساءً بتوقيت دمشق
  • هاشم الشيخ يدعو للمحافظة على «عقر دار الثورة» إدلب

    إعداد: - تحرير :

    هاشم

    إدلب(قاسيون)-دعا القائد العام السابق لهيئة تحرير الشام هاشم الشيخ «أبو جابر»، اليوم الجمعة، إلى الحفاظ على إدلب «عقر دار الثورة»، عسكرياً وسياسياً وإدارياً.

    وأضاف «الشيخ» إفي تدوينة مطولة عبر حسابه بتطبيق تلغرام أن «على المعنيين من أهل القدرات والإمكانات (قادة الفصائل) الاجتماع على طاولة مستديرة كشركاء محتفظين بفصائلهم، وعدم الخوض أبداً في مشاريع الاندماجات والتوحدات، جاعلين نصب أعينهم توحيد الأهداف والجهود بين شركاء المصير، وأن يجعلوا من بينهم رئيسا (مؤقتاً) لجلستهم أو ممن يختارونه ويتوافقون عليه من خارجهم».

    وأردف: «يعقدون (قادة الفصائل) العزم على عدم الخروج إلا بتحديد الأهداف ووضع الخطوات العملية (الإجراءات) لمشروع انقاذ إدلب، وأن ينظرون لى الواقع بعين سورية صرفة مستقلة عن أنظار الخارج وتطلعاته».

    وأوضح بأنه يجب «إغلاق كل أبواب النفاذ إلى الماضي (خلوف وخصومات) والنظر فقط في السبل العملية للخروج من المصير المحتوم، وإن قال قائل مللنا الاجتماعات واللقاءات، والتي في غالبها لا تنتهي بكبير فائدة، فليعلم الجميع أن هذا الاجتماع يمكن أن يكون الاجتماع الأخير».

    ونوه إلى أن العمل يجب أن ضمن المحاور التالية: «المحور العسكري (الرباطات والاعمال العسكرية)، والمحور التفاوضي (السياسي) ومن يمثل الجميع فيه؟ بحيث يقطع الطريق على استفراد الروس -كعادتهم- بالأشخاص والمناطق والفصائل، ووضع القوانين الصارمة التي تأخذ على يد من يخالف من الضفادع والتماسيح، والمحور الخدمي (الطبي والغذائي)».

    جدير بالذكر، أن هاشم الشيخ عُين قائدا عاما لهيئة تحرير الشام في شهر شباط من عام 2017، عقب إعلان تشكيلها باندماج عدة فصائل في الشمال أهمها هيئة فتح الشام، ثم ما لبث أن استقال وتم تعيين أبو محمد الجولاني قائدا عاما للهيئة. 

    سوريا إدلبحلبالمعارضة السوريةهيئة تحرير الشامروسيا النظام