loader
الإثنين 2 تموز 2018 | 12:2 صباحاً بتوقيت دمشق
  • المعارضة في درعا تنسحب من المفاوضات مع الروس وتعلن النفير العام

    إعداد: - تحرير :

    المعارضة

    درعا (قاسيون) – أعلن فريق إدارة الأزمة التابع للمعارضة السورية في محافظة درعا، اليوم الاثنين، عن انسحاب وفد التفاوض التابع للمعارضة مع الجانب الروسي، وذلك «للتنازع على فتات الأمور بما لا يليق بمهد الثورة».

    وجاء في بيان للمنسق العام لفريق إدارة الأزمة أنه «لقد انسحبنا من وفد التفاوض لأننا رأينا تنازعاً على فتات الأمور بما لا يليق بمهد الثورة، ولم نحضر المفاوضات اليوم ولم نكن طرفاً في أي اتفاق حصل ولن نكون ابداً».

    وكما أعلن المنسق «نحن فريق إدارة الأزمة النفير العام ونهيبُ بكل قادر على حمل السلاح التوجّه إلى أقرب نقطة قتال ومواجهة ريثما تصدر البيانات اللاحقة التي تحدد القيادة العسكرية لحرب الاستقلال والتحرير الشعبية».

    وتابع المنسق في البيان «مازالت لدينا إرادة الأحرار في حوران، والأغلبية الساحقة من جيشنا الحر ترفض هذا العرض المهين وترفض التسليم رخيصاً».

    وخاطب المنسق النازحين الذين هربوا من قصف النظام وروسيا «يا أهلنا المشرّدين في السهول والبراري، يا شعبنا النقيّ الطيّب الطاهر الذي تحمّلت إجرام النظام وأعوانه وذقت مرارة عسف وتسلّط امراء الحرب».

    وتابع «لا نعدكم اليوم بالجنّة ولا بالنعيم، لكننا نعدكم بالوفاء لقيم الحريّة والكرامة التي ثار السوريون جميعاً من أجلها».

    جدير بالذكر أن أن فصائل المعارضة السورية، أجرت يوم أمس الأحد، عملية تفاوضية مع الروس في قلعة بصرى الشام بريف درعا.

    درعامفاوضاتقوات النظام روسيافريق إدارة الأزمةالمعارضة السوريةالثورة السورية