الأحد 10 حزيران 2018 | 6:29 مساءً بتوقيت دمشق
  • رغم النزوح.. طلاب «تل رفعت» يكملون مسيرتهم التعليمية

    رغم
    احتفال طلاب مدينة تل رفعت في إحدى المدارس بمخيم عشوائي على الحدود التركية

    حلب(تل رفعت)-خرَّج «مجمع تل رفعت التربوي» التابع للمعارضة، بريف حلب الشمالي، دفعة جديدة من الطلاب بمعظم المراحل الدراسية، وذلك ضن مخيمات النزوح على الحدود السورية التركية.

    وأوضح عضو المجمع التربوي الأستاذ «زكريا قرندل»، أن الكثير من الصعوبات اعترضتهم خلال المسيرة التعليمية هذا العام، منها توجه الدعم للمدن، دون إيلاء أهمية لمدارس المخيمات العشوائية، واقتصر الأمر على تأمين الرواتب للمعلمين.

    وأضاف «قرندل»، أنه نتيجة للنتائج العالية التي حققها المجمع في العام الماضي، دفع الشباب والإناث المنقطعين عن الدراسة لإكمالها، وأدى ذلك لارتفاع نسبة الطلاب بشكل ملحوظ بالمرحلة الثانوية والإعدادية.

    وأردف المسؤول التعليمي: «على سبيل المثال المتقدمين للشهادة الثانوية 520 طالب وطالبة.. يكاد العدد أن يكون نصف عدد الريف الشمالي، أما عن شهادة التعليم الأساسي فقد بلغ عدد المتقدمين 250 طالب وطالبة.

    وفي وقت سابق، تحدث «محمود عليطو»، رئيس المجلس المحلي لمدينة تل رفعت، التابع للمعارضة السورية، لوكالة قاسيون إلى الجهود المبذولة في القطاع التعليمي للنازحين، وللصعوبات التي تواجه الطلاب.

    ونوه رئيس المجلس إلى أن تقلبات الطقس أثرت على سير العملية التعليمية في المخيمات العشوائية، وأضاف: «أطفال النازحين الذين يكملون تعليمهم في الخيام، تضررت خيامهم إثر المطر، وأصبح تنقلهم ضمن المخيمات شبه مستحيل، وعندما تتوقف الأمطار تصبح خيام المعيشة والتعليم وكأنها تحت اشعة الشمس المباشرة، فلكم أن تتخيلوا هذه المعاناة»، وفقا لوصفه.

    جدير بالذكر أن مدينة تل رفعت تخضع لسيطرة وحدات حماية الشعب YPG إضافة لخمسين قرية في ريف حلب الشمالي، فيما تطلق عليه الوحدات «قاطع سد الشهباء»، ويقطن المدينة ما يقارب 120 عائلة يتوزعون ما بين قوات النظام والوحدات، ويقع عاتق الـ YPG التمركز في المدينة ومحيطها، في حين يمتلك عناصر النظام حرية التنقل في المدينة وفقا لرئيس المجلس المحلي.

    سوريا حلبتل رفعتالمعارضة السوريةوحدات حماية الشعب