الثلاثاء 5 حزيران 2018 | 10:13 صباحاً بتوقيت دمشق
  • حزب الله خارج الحسابات... الشرطة الروسية تنتشر على الحدود السورية – اللبنانية

    إعداد: - تحرير :

    حزب

    (قاسيون) – انتشرت الشرطة العسكرية الروسية ف الآونة الأخيرة، على جميع المعابر والممرات الجبلية بين الهرمل والقصير، على الحدود السورية ا- اللبنانية.

    وذكرت مصادر مُطلعة، أن القوات الروسية بصدد نشر الشرطة العسكرية في المنطقة الممتدة بين البقاع والقلمون، وإغلاق الحدود بشكل كامل، لافتةً إلى أن ذلك جعل «خطوط إمداد حزب الله تحت الرحمة الروسية».

    في حين، أشارت مصادر مُقربة من النظام السوري، أن «انتشار القوات الروسية مؤخرا على الحدود السورية اللبنانية دليل فعلي على تحقيق بعض التفاهمات مع الأمريكي والاسرائيلي على حساب إيران وحزب الله».

    وأضافت أن سلطات دمشق الآن أصبحت في موقف حرج بين الحليفين، إلى أنها كانت مضطرة لمجاراة القوات الروسية، متسائلةً عن «ردة فعل حزب الله».

    ومن شأن هذا الانتشار أن يؤجج العمليات الأمنية على الأراضي السورية، إذ تُتهم الميليشيات الإيرانية بضرب قاعدة حميميم بشكل متواصل، بالإضافة إلى «انتفاضة إعلامية إيرانية» ضد السياسة الروسية في سوريا.

    يأتي هذا عقب التغييرات الدولية والإقليمية، بين الدول الفاعلة في سوريا حيال ملف الجنوب، حيث تكرّرت المطالب الإسرائيلية بطرد الميليشيات الإيرانية وجزب الله من الجنوب السوري، مقابل السماح للنظام بالتوغل فيه، وهو على ما يبدو أنه نال الموافقة الروسية، بيد أنه يُكشف في اجتماع عمّان القادم.

    سوريالبنانحزب الله الشرطة العسكرية الروسيةالنظام السوريقاعدة حميميمالبقاعالقصيرالقلمون